السيد نصر الله يستقبل وفداً قيادياً من حماس ‏برئاسة خليل الحية.. وتأكيد وحدة الموقف

الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، يستقبل وفداً قيادياً من حركة المقاومة الإسلامية حماس ‏برئاسة خليل الحية، تمّ خلاله تقييم الأحداث والتطورات في غزة وفلسطين المحتلة وجبهات الإسناد.

  • السيد نصر الله
    السيد حسن نصر الله مع الوفد القيادي من حماس برئاسة خليل الحية

استقبل الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، اليوم الأربعاء، وفداً قيادياً من حركة المقاومة الإسلامية حماس ‏برئاسة خليل الحية، وضمّ محمد نصر وأسامة حمدان.

وجرى خلال اللقاء تقييم موسّع ومعمّق ‏للأحداث والتطورات القائمة في قطاع غزة خصوصاً وفلسطين المحتلة عموماً وجبهات المساندة المختلفة، وكذلك ‏جرى استعراض مجريات المفاوضات الأخيرة وما آلت إليه المواقف السياسية الدولية والتحرّكات الطالبية في ‏أماكن كثيرة من العالم.

وتمّ تأكيد "وحدة الموقف ومواصلة بذل كل الجهود الميدانية الجهادية والسياسية ‏والشعبية، من أجل تحقيق الأهداف الشريفة التي سعى إليها طوفان الأقصى ،وإنجاز الانتصار الآتي والموعود مهما ‏بلغت التضحيات".

كما تمّت الإشادة بمستوى التعاون والتضامن القائم بين مختلف جبهات وحركات محور المقاومة، ‏وتضحياتهم في سبيل هذه الغاية.‏

وفي كلمة ألقاها في الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد مصطفى بدر الدين قبل يومين، أكد الأمين العام لحزب الله، أنّ الجبهة اللبنانية مستمرة، كمّاً ونوعاً، في العمليات التي تنفّذها إسناداً للمقاومة في قطاع غزة، مشدداً على أنّها تفرض معادلات، وعلى أنّ الربط بجبهة غزة هو "أمر قطعي ولا نقاش فيه".

ووجّه السيد نصر الله الحديث إلى مستوطني شمالي فلسطين المحتلة، الذين يستعجلون العودة إلى الشمال، داعياً إياهم إلى "التوجّه إلى حكومتهم حتى توقّف العدوان على غزة".

اقرأ أيضاً: حزب الله يُسقط منطاد تجسس إسرائيلياً.. والاحتلال يتكتّم على "حادث صعب" ويقرّ بقتيل

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.