الشيخ عكرمة صبري: ما حصل في ساحات المسجد الأقصى كان محضراً له

بعد اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى اليوم والاعتداء على المصلّين، رئيس الهيئة الاسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، يؤكد أنّ الأمر كان معداً له سابقاً، ويشبّه ما حصل بأحداث العام الماضي من تكسير واستباحة للأقصى.

  •  رئيس الهيئة الاسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري.
    رئيس الهيئة الاسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري.

رأى رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، أن "ما حصل بعد صلاة الفجر اليوم كان محضراً له ومبيّتاً من قوات الاحتلال، إفساحاً بالمجال لاقتحام المستوطنين"، وشبّه ما حصل اليوم بما حصل العام الماضي من تكسير واستباحة للأقصى.

وكشف الشيخ صبري في حديث إلى الميادين، اليوم الجمعة، أنّ إصابات الفلسطينيين كانت في الجزء العلوي من الجسد، مشيراً إلى وجود نيّة لدى المستوطنين باقتحام الأقصى، وقال: "ولكن لم نكن نعرف الوقت الذي سينفذون فيه".

وقدّر أن الوضع الحالي لا يؤشر إلى إمكانية إقامة صلاة الجمعة أو إقامتها بعدد محدود جداً، معتبراً أن حكومة الاحتلال الإسرائيلية "حبيسة لقرار المستوطنين المتطرفين".

كلام الشيخ صبري جاء عقب اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى  وإخراج المصلين منه اليوم الجمعة.

وأطلقت قوات الاحتلال وابلاً من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية المغلفة بالمطاط باتجاه المصلين، ما أدى إلى إصابة عدد منهم، ولاحقت المصلين، واعتدت عليهم بالضرب، وأخرجت معظمهم من باحات الأقصى، وأغلقت كل البوابات المؤدية إليه، باستثناء باب حطة.

وأشار مراسلنا إلى وقوع أكثر من 90 إصابة، بعضها خطر، جرّاء الاعتداء على المصلين.