الصين تحث أميركا على التوقف عن تقويض الاستقرار الإستراتيجي العالمي

المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان يدعو الولايات المتحدة إلى التوقف عن تقويض الاستقرار الإستراتيجي العالمي، وإعادة النظر بجدية في سياستها النووية.

  • الصين تحث أميركا على التوقف عن تقويض الاستقرار الاستراتيجي العالمي
    الصين: على الولايات المتحدة خفض ترسانتها النووية بشكل كبير

دعت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة الأميركية إلى التوقف عن تقويض الاستقرار الإستراتيجي العالمي وتحمّل مسؤولية نزع السلاح النووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، في إفادة صحافية تعليقاً على تقرير البنتاغون: "على الولايات المتحدة إعادة النظر بجدية في سياستها النووية، والتخلي عن عقلية الحرب الباردة ومنطق الهيمنة، والتوقف عن تقويض الاستقرار الإستراتيجي العالمي".
 
وأكد أنّ على الولايات المتحدة "تحمّل المسؤولية الخاصة ذات الأولوية لنزع السلاح النووي، وخفض ترسانتها النووية بشكل كبير، وتهيئة الظروف لتحقيق نزع السلاح النووي الشامل والكامل في نهاية المطاف".

في وقت سابق، نشر البنتاغون تقريراً عن حالة القوة العسكرية للصين يفيد بأنّها في العقد المقبل يمكنها تسريع وتيرة تحديث قواتها النووية وإنتاج نحو 1.5 ألف رأس نووي بحلول عام 2035.

وتعدّ واشنطن بكين أكبر تحدٍّ عسكري لها. ويشير التقرير السنوي بشأن الجيش الصيني إلى تقدّم للقوات الصينية على الصعيدين النووي والتقليدي. وجاء في التقرير أنّ "وزارة الدفاع ترى أنّ المخزون (الصيني) من الرؤوس النووية تخطّى 400 رأس".

واختبرت بكين، التي تعمل على تحديث صواريخها البالستية القادرة على حمل رؤوس نووية، 135 صاروخاً من هذا النوع عام 2021. وأشار التقرير إلى أنّ هذا العدد "يفوق ما أطلق في كل أنحاء العالم"، إذا ما استثنينا تلك التي أطلقت في نزاعات عسكرية.

اقرأ أيضاً: الصين: نواصل الاستعداد لحال الحرب ولن نتساهل إزاء التدخل الأجنبي