العاروري: الضفة هي كلمة الفصل في المعركة وهي قادرة على فتح اشتباك مع كل المستوطنات

نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يؤكد أنّ "الضفة الغربية هي كلمة الفصل في معركة طوفان الأقصى"، وأنّ الهدف من العملية هو الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك وتحرير الأسرى.

  • العاروري: الضفة هي كلمة الفصل في معركة طوفان الأقصى
    العاروري: مجاهدو قطاع غزة بدأوا عمليةً واسعةً بهدف الدفاع عن المسجد الأقصى وتحرير الأسرى

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، صالح العاروري، أنّ معركة طوفان الأقصى "هي معركة تتبير العدو الصهيوني والرد على جرائم الاحتلال". 

كذلك، أكد أنّ "الضفة الغربية هي كلمة الفصل في هذه المعركة"، لافتاً إلى أنّها "قادرة على فتح اشتباك مع كل المستوطنات فيها".

وأضاف العاروري، عبر قناة "الأقصى" الفلسطينية، أنّ "مجاهدي قطاع غزة بدأوا عمليةً واسعةً بهدف الدفاع عن المسجد الأقصى وتحرير الأسرى".

وشدّد على أنّ "علينا خوض هذه المعركة جميعاً"، متوجهاً إلى  المقاومين في الضفة الغربية خصوصاً.

 وتابع: "نهيب بأبناء شعبنا بأن يشاركوا في معركة طوفان الأقصى"، مطالباً "أمتنا العربية والإسلامية بالمشاركة في المعركة".

وكان القائد العام لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، محمد الضيف، قد أعلن بدء عملية "طوفان الأقصى"، وذلك "رداً على عربدة الاحتلال في المسجد الأقصى وسحل النساء في باحاته".

وأعلن الضيف إطلاق ما يزيد على 5 آلاف صاروخ وقذيفة خلال الضربة الأولى، مشدّداً على أنّ "غضب الأقصى وأمتنا يتفجّر اليوم".

وتوجه الضيف إلى فلسطينيي الضفة الغربية، داعياً إياهم إلى "تنظيم عملياتهم على المستوطنات وكنس المحتل".

ودعا "أهلنا في القدس إلى التحرك وإشعال الأرض تحت أقدام الاحتلال"، ودعا أيضاً أهل الداخل المحتل "في النقب والجليل والمثلث إلى التحرك ومقارعة المحتل في كل مكان".

كذلك، توجه الضيف في كلامه إلى "إخوتنا في المقاومة الإسلامية في لبنان وسوريا والعراق وإيران"، مؤكداً أنّ "هذا اليوم هو الذي ستلتحم فيه الجبهات والرايات".

وحثّ قائد كتائب القسام "إخوتنا في الجزائر والمغرب والأردن ومصر وبقية الدول العربية على التحرّك وتلبية النداء"، مؤكداً أنّ "الأوان لأن تتحد المقاومة العربية قد آن".

أتى ذلك بعدما أطلقت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة عشرات الصواريخ باتجاه مستوطنات إسرائيلية، منها "تل أبيب" و"ريشون لتسيون" و"بات يام".

وتمت السيطرة على دبابة إسرائيلية وأسر جنود.

وفي غضون ذلك، أكدت وكالة "شهاب" الفلسطينية أنّ "مقاومي غزة، وللمرة الأولى في التاريخ، يقتحمون مستوطنات الاحتلال بالجيبات ويُسيطرون على مناطق فيها".

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: عدد القتلى الإسرائيليين كبير ولا يُمكن حصره

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.