العجري: على حزب الإصلاح في اليمن تصحيح سلوكه السياسي والوطني

عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله في اليمن عبد الملك العجري يعتبر أن "الخصومة مع حزب الإصلاح وطنية سياسية حصراً، وأن مطلب حكومة صنعاء منهم هو إصلاح سلوكهم السياسي والوطني".

  • عضو وفد صنعاء المفاوض عبد الملك العجري
    عضو وفد صنعاء المفاوض عبد الملك العجري

أعلن عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله في اليمن، وعضو وفد صنعاء المفاوض، عبد الملك العجري، عبر تغريدة له في "تويتر"، أن الخصومة مع حزب الإصلاح هي "سياسية وطنية لا طائفية"، بحسب تعبيره.

وأرجع سبب الخصومة إلى "الانقلاب" الذي قام به الحزب على اليمن، "وتأييدهم للعدوان واحتضانهم لداعش والقاعدة"، بحسب العجري.

ولفت إلى أن المطلب من حزب الإصلاح ليس سوى "تصحيح سلوكهم السياسي والوطني".

وأشار إلى أن "مشكلة "الإصلاح" هي أنه "يحوّل خلافاته إلى خصومات دينية، ويحوّلون الحوار إلى جدل عقائدي، وربما قيادتهم القبلية أكثر واقعية وأقل أدلجة".

وكان نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء، حسين العزي، قد صرّح، في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر، بأنَّ "عقلاء حزب الإصلاح أبلغونا أنهم فشلوا في إقناع متطرّفيهم بالسلام والتسليم الطوعي للدولة".

وأضاف العزي أنَّ "عقلاء الإصلاح شكروا حرصنا على الإخاء، متمنين علينا أن نميّز بين التوجهات الموجودة داخل الحزب". وفي المقابل، قال العزي إنه "شكرنا عقلاء حزب الإصلاح، وأكدنا لهم أن الدولة ستبقى تنظر إلى كل الخيّرين منهم باعتزاز كمواطنين صالحين".

وكانت أحزاب اللقاء المشترك في صنعاء قد وصفت، في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر، البيان الصادر عن حزب الإصلاح وأحزاب سياسية أخرى في مدينة مأرب بأنّه "إقرار بالهزيمة".

وأضافت أنّ "كل من يراهن على الخارج، ويؤيد قوى الغزو والاحتلال ضد بلده وشعبه، مصيره الخزي والعار والهزيمة، سواء في مأرب أم غيرها".