العراق: المقاومة تستهدف قاعدة "حرير" الأميركية رداً على الجرائم الإسرائيلية في غزة

المقاومة الإسلامية في العراق تعلن استهداف قاعدة "حرير" الأميركية شماليّ البلاد باستخدام طائرة مسيّرة، مؤكدةً أن العملية هي رد على الجرائم الإسرائيلية في غزة.

  • العراق: المقاومة تستهدف قاعدة
    قاعدة للقوات الأميركية في العراق، والتي تستهدفها المقاومة الإسلامية رداً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في قطاع غزّة 

أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق استهدفها قاعدة "حرير" الأميركية شماليّ العراق، للمرة الثانية اليوم، بطائرة مسّيرة، مشيرةّ إلى إصابتها بشكل مباشر. 

وأفاد مراسل الميادين بتجدّد استهداف القوات الأميركية في قاعدة "حرير" بكردستان العراق.

وكانت المقاومة الإسلامية في العراق، قد أكدت أنها استهداف القاعدة، موضحةً أن الاستهداف تمّ عبر طائرات مسيّرة أصابت هدفها بشكل مباشر. 

وشدّدت المقاومة على أنّ الضربة تأتي رداً على الجرائم التي يرتكبها كيان الاحتلال الإسرائيلي بحق الأهالي في قطاع غزّة، في العدوان المستمر لليوم الـ47. 

وصباح اليوم، كانت مصادر الميادين، قد أفادت بتعرّض القوات الأميركية في قاعدة حرير للقصف. 

أتى ذلك بعدما نقلت وكالة "رويترز" عن الجيش الأميركي أنه نفذ ضربات "دقيقة" ضد منشأتين في العراق، رداً على ما قال إنّه "هجمات استهدفت قواته هناك".

وفجر اليوم، أفاد مراسل الميادين بارتقاء 8 شهداء في اعتداء جوي أميركي استهدف جرف النصر جنوبي العاصمة العراقية بغداد. 

وكشفت مصادر الميادين نت، قبل أيام، أنّ واشنطن تعيش إرباكاً غير مسبوق، في ظل استهدف المقاومة العراقية للوجود الأميركي في سوريا والعراق التحاماً مع معركة "طوفان الأقصى".

وأضافت المصادر أنّ الولايات المتحدة تعزّز قواتها في سوريا، وذلك خشيةً من ضربات المقاومة ووقوع قتلى ومصابين، مؤكّدةً استقدام واشنطن المزيد من التعزيزات للأسلحة والمعدات، التي في غالبيتها ذات طابع دفاعي. 

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.