توضيح آلية التصويت الخاص في الانتخابات العراقية

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تكشف أنّ التصويت للقوات الأمنية ونزلاء السجون والنازحين في الانتخابات المرتقبة سيكون حصراً عبر البطاقة البايومترية.

  • العراق: المفوضية تحصر التصويت للقوات الأمنية بالبطاقة البايومترية
    كان من المقرّر إجراء هذه الانتخابات في عام 2022.

أوضحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أنّ التصويت للقوات الأمنية ونزلاء السجون والنازحين، الذي سيجري في الثامن من الشهر المقبل سيكون بالبطاقة البايومترية حصراً.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية جمانة الغلاي إنّ "كل محطة تصويت تضم دليلاً للمرشحين للتصويت الخاص"، مؤكدةً أنّ أي خطأ في المعلومات في ورقة الناخب يعيق استلامها في جهاز التصويت.

وأضافت أنّ "من انتسب حديثاً إلى الأجهزة الأمنية فعليه مراجعة أقرب مركز تسجيل انتخابي لتحديث معلوماته واستلام بطاقة التصويت الخاص البايومترية".

من جهة أخرى، أوضحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، آلية مشاركة ناخبي الخارج في الانتخابات النيابية المقبلة، فيما أكدت عدم إمكانية استخدام بطاقاتهم من قبل أقاربهم المتواجدين داخل العراق.

وقال عضو إعلام المفوضية، مهند مصطفى، لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن "الناخبين في الخارج ونظراً لإلغاء انتخابات الخارج في العملية الانتخابية المقبلة، يحق لهم المشاركة من خلال الحضور إلى العراق والتواجد في مناطق سكناهم والذهاب إلى المراكز الانتخابية للمشاركة في استحقاقهم الانتخابي".

وفي 10 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، سيُدعى نحو 25 مليون ناخب إلى اختيار ممثليهم من بين نحو 3249 مرشحاً يتنافسون على 329 مقعداً في البرلمان العراقي.

وتجدر الإشارة إلى أنه كان من المقرّر إجراء هذه الانتخابات في عام 2022، لكن تمَّ تقديم الموعد كأحد تعهدات الحكومة بعد احتجاجات عام 2019.