الفرقاطة "الأدميرال غورشكوف" تقود أسطول البحر المتوسط ​​لروسيا

مصادر في البحرية الروسية تؤكّد أن الفرقاطة "أدميرال غورشكوف" تقود القوة التشغيلية الدائمة للبحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط، وسترسو في ميناء طرطوس السوري.

  • الفرقاطة
    الفرقاطة "الأدميرال غورشكوف" (أرشيف).

أكّدت مصادر في البحرية الروسية لوكالة "تاس"، أنّ الفرقاطة "أدميرال غورشكوف" التابعة للأسطول الشمالي، تقود القوة التشغيلية الدائمة للبحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط.

ووفق المصدر، سترسو السفينة في ميناء طرطوس السوري على أساس دوري لنحو شهرين، وأشار كذلك إلى أن السفينة متعدّدة الأغراض، وتستخدم لحمل صواريخ "تسيركون" و"كاليبر" و"أونيكس" التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وقال أحد المصادر إن"الفرقاطة الأدميرال غورشكوف، بعد عبورها الأخير لقناة السويس قادت أسطول البحر الأبيض المتوسط ​​التابع للبحرية الروسية".

وبحسب مصدر آخر، ستكون السفينة في البحر الأبيض المتوسط ​​"لنحو شهرين على أساس دوري في ميناء طرطوس السوري" حيث يقع المركز اللوجستي للبحرية الروسية.

والفرقاطة "أدميرال أسطول الاتحاد السوفييتي غورشكوف"، هي سفينة متعددة الأغراض تم قبولها في البحرية في عام 2018، وتم تعديلها في عام 2021 لاستخدام صواريخ "تسيركون" و"كاليبر" و"أونيكس" التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وفي 4 كانون الثان/يناير 2023، انطلقت الفرقاطة متعددة الأغراض، في رحلة طويلة المدى، وعلى وجه الخصوص، في فبراير الماضي، شاركت الفرقاطة "الأدميرال غورشكوف" في مناورات بحرية مشتركة مع سفن البحرية الجنوب إفريقية والصينية. وشاركت قبل ذلك في اختبارات صاروخ "تسيركون" الفرط صوتي.

كذلك، قال مصدر مقرب من البحرية الروسية في وقت سابق، إن الفرقاطة "الأدميرال غريغوروفيتش" التابعة لأسطول البحر الأسود، بعد الخدمة القتالية كجزء من أسطول البحر الأبيض المتوسط ​​الروسي، ستخضع لإصلاحات مجدولة في مصنع "يانتار" لبناء السفن (جزء من شركة بناء السفن المتحدة)، ومن المتوقع أن تستغرق عملية التجديد شهرين.

اقرأ أيضاً: بوتين يشارك في عرض للأسطول البحري الروسي ويوقّع العقيدة البحرية الجديدة

اخترنا لك