الفرقاطة الروسية "ميركوري" ترسو في ميناء الجزائر

الفرقاطة الروسية "ميركوري 734" التابعة لأسطول البحر الأسود، ترسو في الجزائر، في إطار تجسيد برنامج التعاون العسكري الثنائي بين البلدين. وقائد السفينة الروسية يزور قائد الواجهة البحرية الجزائرية الوسطى.

  • الفرقاطة الروسية “ميركوري” ترسو بميناء الجزائر
    الفرقاطة الروسية “ميركوري” ترسو في ميناء الجزائر

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، أن الفرقاطة الروسية "ميركوري 734" التابعة لأسطول البحر الأسود، رست أمس الأحد، في الجزائر في إطار تجسيد برنامج التعاون العسكري الثنائي بين البلدين.

وأفادت الوزارة في بيانها بأن توقف الفرقاطة الروسية "ميركوري 734" (Меркурий)، سيستمر إلى غاية يوم 29 آب/أغسطس الجاري.

وذكرت أن هدف هذا التوقف، هو إقامة عدة أنشطة ثقافية ورياضية لفائدة طاقم السفينة، بحسب البيان نفسه.

كما أشارت الدفاع الجزائرية، إلى أن قائد السفينة قام بزيارة العميد قائد الواجهة البحرية الجزائرية الوسطى بالنيابة، التابعة للناحية العسكرية الأولى.

وتنظم موسكو والجزائر مناورات عسكرية مشتركة بشكل دوري. ففي تشرين الأول/أكتوبر 2022، أجرت كل من البحريتين الجزائرية والروسية مناورات عسكرية مشتركة، استمرت أربعة أيام، وشاركت فيها كاسحات ألغام بحرية وطرادات، وهدفت إلى تعزيز التعاون العسكري بين البلدين. 

كذلك، أجرى الجيشان مناورات بحرية قبالة الشواطئ الجزائرية عام 2021، بمشاركة تشكيلات متنوعة من السفن الحربية، والفرقاطات وزوارق الإنقاذ، بهدف تطوير التعاون العسكري، وتبادل الخبرات بين الأساطيل، وتخطيط وتنسيق أنشطة التدريب البحري المشترك.

وكانت الجزائر قد شاركت في مناورات "فوستوك" الكبيرة عام 2022، وعام 2018، والتي صنفت كأكبر مناورات في تاريخ روسيا، بمشاركة 13 دولة، من ضمنها الصين والهند.

اخترنا لك