القوات البحرية اليمنية: سنواصل عملياتنا ضد السفن الإسرائيلية حتى يتوقف العدوان على غزّة

القوات البحرية اليمنية تؤكد أنّها مستمرة في عملياتها ضد سفن ومصالح الاحتلال الإسرائيلي حتى يتوقّف عدوانه على غزة، كما أكدت أنّ أيّ قطعة عسكرية تحمي السفن الإسرائيلية ستكون هدفاً مشروعاً لعملياتها.

  • القوات البحرية اليمنية: سنواصل عملياتنا ضد السفن الإسرائيلية حتى يتوقف العدوان على غزّة
    القوات البحرية اليمنية: سنواصل عملياتنا ضد السفن الإسرائيلية حتى يتوقّف العدوان على غزّة

أكّدت القوات البحرية اليمنية استمرارها في "تنفيذ العمليات العسكرية ضد سفن ومصالح العدو الإسرائيلي حتى يتوقّف عدوانه على غزة ويكف عن جرائمه بحق الشعب الفلسطيني".

وجددت القوات اليمنية في بيان اليوم الأربعاء، تأكيدها أنّ "عملياتها ستستهدف السفن التي ترفع العلم الإسرائيلي أو تديرها شركات إسرائيلية أو يملكها أشخاص إسرائيليون".

وأهابت في بيانها "بالسفن العابرة في البحر الأحمر كافة ألّا تبحر بالقرب من السفن الإسرائيلية وكذلك عدم إطفاء أجهزة التعارف".

كما حذّرت "كل الشركات والتجار من شحن بضائعها ومصالحها مع السفن الإسرائيلية أو التعامل معها"، مشددةً على أنّ "أيّ قطعة عسكرية تحمي السفن الإسرائيلية ستكون هدفا مشروعاً لعملياتنا".

وزار قائد القوات البحرية اليمنية السفينة الإسرائيلية المحتجزة "غالكسي ليدر"، ونُشرت مشاهد لذلك.

وفي سياق متصل، قال عضو المكتب السياسي في أنصار الله عبد الوهاب المحبشي للميادين إنّ "رسالتنا واضحة بأن السفن التي تحمي أي سفن إسرائيلية ستكون هدفاً لقواتنا المسلحة".

وكانت القوات البحرية اليمنية نجحت في احتجاز سفينة إسرائيلية في أعماق البحر الأحمر، كان على متنها 52 شخصاً.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية، أنّ احتجاز السفينة "Galaxy Leader" والتي تعود ملكيتها لـ "إسرائيل" من قبل اليمنيين من الممكن أن يؤدي إلى إلغاء خطوط شحن إلى "إسرائيل".

وقال الإعلام الإسرائيلي إنّ إلغاء خطوط الشحن سيؤدي بشكلٍ تلقائي إلى زيادةٍ في أسعار المنتجات المستوردة عن طريق البحر، ومن المتوقّع أن يزداد هذا الاتجاه بشكلٍ كبير ويضرّ بالأمن الغذائي الإسرائيلي.

والجدير ذكره، أنّ  قائد حركة أنصار الله في اليمن، السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، أكد قبل أيام، أنّ القوات المسلحة اليمنية ستظفر بسفن الاحتلال في البحر الأحمر، وقال: "لن نتردّد في استهدافها، وليعلمْ بهذا كل العالم".

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.