حاكم لوغانسك: روسيا تحضّر لشنّ هجوم على القوات الأوكرانية في الجمهورية

القوات الروسية تستعد لشنّ هجوم ضخم على القوات الأوكرانية في لوغانسك، وحاكم الجمهورية سيرغي جايداي يدعو المواطنين إلى مغادرة المقاطعة.

  • القوات الروسية تعزز حضورها في لوغانسك.
    القوات الروسية تعزّز حضورها في لوغانسك

أعلن حاكم جمهورية لوغانسك سيرغي جايداي، أمس الإثنين، أنّ القوات الروسية تستعد لشنّ هجوم ضخم على القوات الأوكرانية في المقاطعة.

وقال جايداي في رسالة عبر الفيديو: "نرى معدّات تصل من اتجاهات مختلفة. نرى الروس يعزّزون صفوفهم ويتزوّدون بالوقود... نحن ندرك أنّهم يستعدّون لهجوم ضخم".

وأضاف أنّ عمليات القصف تتكثّف، وشهدت الليلة الماضية محاولة لدخول روبيجني (قرب لوغانسك).

وتابع: "للأسف، قُتل متطوعان أمس بانفجار لغم أو قذيفة مدفعية"، كما "تمّ قصف كنيسة، وأصيب راهبان". 

وقال في رسالته: "أرجوكم لا تتردّدوا. اليوم أجليَ ألف شخص. أرجوكم لا تنتظروا حتى تُقصف منازلكم"، داعياً سكان المنطقة إلى المغادرة.

بدوره، طلب رئيس بلدية بوروفا، ألكسندر تيرتيتشني، من سكان البلدة مغادرتها، مؤكداً أنّ ذلك يهدف إلى حفظ سلامتهم.

وقالت السلطات الأوكرانية، قبل يومين، إنّ القوات الروسية تنسحب من مناطق في شمال أوكرانيا، لا سيما في محيط العاصمة كييف، لتركيزها على شرق هذا البلد وجنوبه.

ومساء أمس، قال مستشار الرئاسة الأوكرانية أوليكسي أريستوفيتش للصحافيين: "القوات الروسية تعيد جمع قواتها بنيّة مواصلة الهجوم في منطقتي ماريوبول وخاركوف".

وأضاف أنّ "القوات الروسية ستحاول تطويق قواتنا (...) والانتهاء من ماريوبول، لكنّنا جميعاً مقتنعون بأنّهم لن ينجحوا".

وكان جايداي أعلن، قبل أسبوعين، التوصّل إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار في لوغانسك، وفتح الممرات الإنسانية لإجلاء المدنيين من المنطقة.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.