القوات المسلحة اليمنية تستعيد السيطرة على مناطق ومواقع جنوبي مأرب

القوات المسلحة اليمنية تتمكن من استعادة السيطرة على عدد من المناطق والمواقع في مديرية رحبة جنوبي محافظة مأرب.

  • القوات المسلحة اليمنية جنوبي مأرب
    القوات المسلحة اليمنية جنوبي مأرب

تمكّنت القوات المسلحة اليمنية، اليوم الخميس، من استرداد مناطق ومواقع عديدة في مديرية رحبة جنوبي محافظة مأرب شمال شرقي البلاد، بعد مواجهات عنيفة مع قوات الرئيس هادي المدعومة من التحالف السعودي، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

وأعلنت قوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي، يوم أمس، تحقيق تقدم ميداني في مديرية رحبة، سيطرت خلاله على عدد من المناطق، من بينها منطقة الكولة، المركز الإداري لمديرية رحبة، لكن ذلك لم يدم طويلاً، إذ شنت القوات المسلحة اليمنية هجوماً مرتداً على قوات الرئيس هادي، ما أدى إلى دحر قوات الأخيرة من مناطق حَيد آل أحمد ومُظراة وعُلفا.

وتتواصل المواجهات في الناحية الجنوبية لمنطقة الكولة، الخاضعة حالياً لسيطرة قوات هادي، وقصفت طائرات التحالف السعودي بـ4 غارات مناطق سيطرة الجيش واللجان في مديرية رحبة لإسناد قوات الرئيس هادي، كما استهدفت طائرات التحالف السعودي بـ9 غارات مديرية صِرواح، التي تشهد أيضاً مواجهات عنيفة بين الجانبين غربي محافظة مأرب شمال شرقي اليمن. 

وستَعرض القوات المسلحة اليمنية، عصر اليوم، إيجازاً صحافياً للمتحدث باسم القوات، العميد يحيى سريع، تكشف فيه تفاصيل عملية "النصر المبين" في مديريتي الصَّومَعَة والزَّاهِر شرق محافظة البيضاء وجنوبها، "مع تفاصيل الضربات الصاروخية والطيران المسيّر، وحجم الخسائر المادية والبشرية في صفوف عناصر ما يسمى بالقاعدة وداعش، ومشاهد توثيق العملية بشكل كامل"، عند الساعة الثالثة مساءً بتوقيت صنعاء. 

وكانت القوّات المسلّحة اليمنية قد أعلنت منذ يومين تنفيذ عملية "النصر المُبين"، وقالت إنها "تمكّنت من استعادة كل المناطق التي احتلّها العدو في مديريتَي الزاهر والصومعة في البيضاء".

وأصدر المتحدث باسم القوات المسلّحة اليمنية، العميد يحيى سريع، بياناً قال فيه إن "القوات المسلّحة اليمنية حرّرت مناطق واسعة في مديريتَي الزاهر والصومعة، وغنمت كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد، وصرعت وأصابت المئات من العصابات التكفيرية في القاعدة وداعش في البيضاء".