القوات المسلحة اليمنية تنفذ مناورة "جاهزون لمعركة الفتح الموعود والجهاد المقدس"

تأكيداً لفشل العدوان الأميركي -البريطاني على اليمن، القوات المسلحة اليمنية تنفذ مناورة "جاهزون لمعركة الفتح الموعود والجهاد المقدس"، في محافظة صعدة شمالي البلاد.

  • مشهد من مناوارة القوات المسلحة اليمنية بعنوان
    مشهد من مناورة القوات المسلحة اليمنية بعنوان "الفتح الموعود والجهاد المقدس" (الإعلام الحربي اليمني)

نفّذ اللواء "141" مشاة التابع للقوات المسلحة اليمنية، اليوم السبت، مناورةً عسكرية بعنوان "جاهزون لمعركة الفتح الموعود والجهاد المقدس"، وذلك في المنطقة العسكرية السادسة بمحور البقع، في محافظة صعدة شمالي اليمن.

وجاءت المناورة بعد ساعاتٍ من تأكيد مراسل الميادين في اليمن أنّ قصفاً استهدف محيط مطار صنعاء وغارات جوية أو ضربات صاروخية استهدفت قاعدة الديلمي القريبة من المطار شمالي العاصمة، فجر اليوم السبت، وذلك بعد ضربات أولى نفذتها قوات التحالف الأميركي في البحر الأحمر، استهدفت مناطق مختلفة في اليمن.

وتكرّر عدوان أميركي بريطاني على اليمن للمرة الثانية على التوالي، حيث شنّت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، فجر الجمعة، عدواناً عسكرياً على العاصمة اليمنية صنعاء، بالإضافة إلى محافظات الحُدَيْدَة وصعدة وذمار وتعز وحجة.

وشارك في المناورة للقوات المسلحة اليمنية عدد من الوحدات العسكرية، منها سلاح الجو المسيّر ووحدات ضد الدروع والقناصة والهندسة والمدفعية، وسلاح المدرعات وقوات المشاة والاتصالات العسكرية ووحدة المهام النوعية.

ونشر الإعلام الحربي اليمني مشاهد من المناورة على موقعه عبر منصة "إكس".

  • مشهد من المناورة يظهر اقتحام القوات المسلحة اليمنية مستوطنة إسرائيلية
    مشهد من المناورة يظهر اقتحام القوات المسلحة اليمنية مستوطنة إسرائيلية

ونفذت جميع الوحدات المشاركة مهماتها المرسومة في إطار العمليات المسندة إليها بتمكن واقتدار، عكسا مستوى التخطيط والتنسيق والتكامل بين الوحدات على أكمل وجه حتى تمكنها من السيطرة على مستوطنة العدو الصهيوني الافتراضية، وأسر من تبقى من جنود العدو قبل تفجيرها، وفق الإعلام الحربي.

كما أظهرت المناورة العسكرية جانباً من مهارات الوحدات المشاركة وقدراتها المكتسبة من الخبرات الميدانية والدورات العسكرية الخاصة.

وأكدت كلمة عن قوات محور البقع "التزامها الكامل دينياً وأخلاقياً وإنسانياً بالوقوف إلى جانب المقاومة الفلسطينية، ومحور المقاومة والجهاد في المعركة المقدسة لتحرير كامل فلسطين من الاحتلال الصهيوني".

كذلك شدّدت على "إعدادهم للعدو الأميركي والصهيوني العدة والعتاد المناسب للمواجهة".

يُذكر أنّه ردّاً على العدوان الأميركي -البريطاني، انطلقت تظاهراتٌ مليونية حاشدة في محافظات يمنية عدة، تحت شعار "الفتح الموعود والجهاد المقدّس"، نصرةً للشعب الفلسطيني، وتنديداً بالعدوان الأميركي - البريطاني.

وكان الناطق باسم القوات المسلّحة اليمنية، العميد يحيى سريع، قد أكّد عقب العدوان الأميركي - البريطاني أنه أدّى إلى ارتقاء 5 شهداء وإصابة 6 آخرين من عناصر القوات المسلّحة، مشدداً على أنّ  العدوان على اليمن "لن يمرّ من دون رد.. ولن يثنينا عن دعمنا لفلسطين".

اقرأ أيضاً: إعلام غربي: الهجمات في اليمن ستوتّر الشرق الأوسط أكثر.. ولن تردع صنعاء

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.