القوى السياسية العراقية تلتزم بمدوّنة تنظّم السلوك الانتخابي

ممثلو الأحزاب والقوى السياسية في العراق يوقّعون على مدوّنة السلوك الانتخابي التي تتضمن القواعد التي يجب الالتزام بها من قبل الأحزاب السياسية، ورئيس جهاز الأمن الوطني يؤكد استعداد الأجهزة الأمنية لتأمين الانتخابات.

  • القوى السياسية العراقية تلتزم بمدوّنة تنظّم السلوك الانتخابي
    الأحزاب والقوى السياسية العراقية وقّعت مدوّنة السلوك الانتخابي 

وقّع ممثلو الأحزاب والقوى السياسية المشاركة في الانتخابات مدوّنة السلوك الانتخابي لضمان نزاهة الاقتراع وتكافؤ الفرص لجميع المرشحين.

وعُقدت الاجتماعات بشكلٍ متوازٍ في المحافظات، حيث وقّع المجتمعون على المدوّنة التي تشمل القواعد التي يجب الالتزام بها من قبل الأحزاب السياسية خلال العملية الانتخابية وبينها تجنّب الصراعات وحماية المرشحين وتكافؤ الفرص، على أن تُطرح للنقاش العام وعلى الفعاليات الاجتماعية، في وقت لاحق.

بالتوازي، أكّد رئيس جهاز الأمن الوطني العراقي، عبد الغني الأسدي، قطع شوط كبير في مجال تأمين الانتخابات، مشدداً على ألّا عودة لـ"داعش" إلى الموصل بعد اليوم، وإن كان هناك بعض الثغرات التي يتنفّس منها.

وأشار في مؤتمر صحافي في الموصل إلى ضرورة وقوف الأجهزة الأمنية على مسافة واحدة من جميعِ الكتل والتجمّعات السياسية، مبيّناً وجود تنسيق أمني عالي المستوى لن يسمح بحدوث أي مفاجآت تعرقل أجواء الانتخابات. 

وعلى صعيد متصل، أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم الاثنين، أنّها وزّعت 70% من بطاقات الناخبين، موضحةً أنّ "وتيرة إقبال المواطنين على استلام بطاقاتهم ارتفعت خلال اليوميين الماضيين".

وفي الموصل أيضاً، ألقت قوات الأمن العراقية القبض على إرهابي كان يوزّع الأموال على عناصر "داعش" وعائلاتهم.

وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني أنّ قوةً من استخبارات الحشد الشعبي واستخبارات اللواء 30 في نينوى، حيث نفّذت العملية بعد الاستحصال على الموافقات القضائية.

يشهد يوم العاشر من شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل انتخابات برلمانية في العراق، تكتسب أهمية كبيرة وينتظر منها أن تؤسس لمرحلة جديدة في التحالفات السياسية. تفرد الميادين مساحة واسعة لهذه الانتخابات تحت عنوان "يا عراق الخير".

اخترنا لك