الكرملين: الدعم الاستخباراتي الغربي لن يعرقل أهدافنا

المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف يعلّق على تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" يفيد بأنّ واشنطن قدّمت معطيات استخباراتية لكييف ساعدت قواتها على قتل قادة عسكريين روسيين.

  • الكرملين يردّ على تقرير
     المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف

أعرب الكرملين عن قناعته بقدرة روسيا على تحقيق الأهداف المطروحة ضمن إطار عمليتها العسكرية في أوكرانيا، رغم استمرار دول الغرب في تقديم دعم عسكري واستخباراتي إلى حكومة كييف.

جاء هذا الكلام على لسان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، اليوم الخميس، في معرض تعليقه على تقرير أفادت فيه صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية بأنّ كييف استخدمت معطيات استخباراتية تسلّمتها من واشنطن لاستهداف القوات الروسية، ما أسفر عن مقتل عدد من الضباط الروس.

وقال بيسكوف: "عسكريّونا على درايةٍ تامة بتسليم الولايات المتحدة وبريطانيا والناتو بشكل مستمر معطيات استخباراتية وغيرها إلى القوات المسلحة الأوكرانية. هذا الأمر معروف جيداً".

وأضاف المتحدث أنّ هذا الدعم الاستخباراتي، فضلاً عن صادرات الأسلحة من الغرب إلى أوكرانيا، لا تسهم في إتمام العملية العسكرية على وجه السرعة، لكن في الوقت نفسه "ليس من شأنها منع تحقيق الأهداف المطروحة ضمن إطار العملية العسكرية الخاصة".

ورداً على سؤال عن إجراءات ردٍّ خاصة قد تتخذها موسكو في هذا الصدد، شدّد بيسكوف على أنّ العسكريين الروس "يفعلون كل ما يلزم في هذه الظروف".

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، نقلاً عن مسؤولين أميركيين كبار، أنّ الولايات المتحدة وفّرت معلومات استخباراتية ساعدت القوات الأوكرانية على قتل "الكثير من الجنرالات الروس" خلال العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقالت الصحيفة إنّ واشنطن مدّت أوكرانيا بتفاصيل عن التحركات المتوقعة للقوات الروسية ومواقعها، وتفاصيل عن المقرات العسكرية الروسية المتنقلة، مشيرةً إلى أنّ أوكرانيا أضافت تلك المعلومات إلى معلوماتها، ونفذت ضربات مدفعية وهجمات أخرى أسفرت عن مقتل ضباط روسيين.

وفي سياق متصل، أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية أنّ القوات الروسية لا تزال تحاصر "آزوفستال"، نافياً صحة إعلان الجانب الأوكراني أمس عن تسلل القوات الروسية إلى مجمع المصنع الضخم.

وقال: "إنّ الجانب الأوكراني، ولا سيما الذين يتحصنون في هذا المصنع، معروفون جيداً بإصدارهم كميات هائلة من الأكاذيب والادعاءات الخاطئة باستمرار، ولذلك يجب تنقية المعلومات الصادرة عنهم بأقصى درجات الدقة".

وذكّر بيسكوف بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سبق أن أمر قوات بلاده بعدم اقتحام "آزوفستال"، مضيفاً: "لم يتم الإعلان عن أي أوامر أخرى من قبل القائد العام".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.