الكرملين: لا محادثات بين بوتين وزيلينسكي منذ عام 2020

المتحدث باسم الكرملين يؤكّد أن آخر لقاء بين الرئيسين الروسي والأوكراني كان في قمة "النورماندي" عام 2019.

  •  المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف (أرشيف).
    المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف (أرشيف).

قال المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "لم يجري أي محادثات مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي منذ عدة سنوات"، حيث كان آخر لقاء بينهما في عام 2019 في قمة "النورماندي" في باريس. 

ووفقاً للكرملين، فقد اتصل بوتين بزيلينسكي بعد ذلك الاجتماع عدة مرات، في شباط/فبراير وتموز/يوليو عام 2020، وبعدها لم ترد تقارير عن أيّ اتصال جديد بينهما.

وكانت موسكو قد أكّدت غير مرة أنها لا ترفض  إجراء مفاوضات مع كييف، بعد بدء الحرب الروسية الأوكرانية في 24 شباط/فبراير 2022.

وفي هذا الصدد، أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف،  قبل أيام أن روسيا لا ترفض إجراء مفاوضات،وذكّر أن زيلينسكي "وقّع مرسوماً في أيلول/سبتمبر الماضي، وهو وثيقة رسمية ملزمة قانوناً، تحظر على أي مسؤول أوكراني التفاوض مع الجانب الروسي".

وكان لافروف قد قال إنّ "الغرب هو من يقرر عن أوكرانيا ويمنعها من خوض مفاوضات جدية مع روسيا".

يذكر بأن منسّق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، كان قد أعلن أنّ الولايات المتحدة لا ترى  أنّ الرئيس الأوكراني، مستعدّ للتفاوض على تسوية للصراع في أوكرانيا.

اقرأ أيضاً: فرص الحل في أوكرانيا: الوقت لم يعد محايداً

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.