المجلس الأوروبي يتبنى حزمة العقوبات الخامسة على روسيا

تواصل دول الغرب التضييق على روسيا وفرض عقوبات تصاعدية عليها، والمجلس الأوروبي يتبنّى اليوم حزمة عقوبات خامسة تشمل رجال أعمال وكيانات صناعية وتكنولوجية.

  • المجلس الأوروبي: حزمة العقوبات الخامسة تشمل الداعمين للنظام الروسي وكيانات صناعية وتكنولوجية
    حزمة عقوبات أوروبية خامسة ضد روسيا 

تبنّى المجلس الأوروبي، اليوم الجمعة، الحزمة الخامسة من العقوبات ضد روسيا، بعد عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا التي انطلقت في 24 شباط/فبراير الماضي.

وجاء في بيان المجلس: "وافق المجلس الأوروبي على تبنّي الحزمة الخامسة من العقوبات ضد روسيا"، موضحاً أنّ "العقوبات الأوروبية الإضافية تشمل الأوليغارشية، والداعمين للنظام الروسي، وكيانات صناعية والتكنولوجيا".

وتستهدف العقوبات الجديدة حظر واردات الفحم الروسي والمواد الخام والمواد الأساسية، بقيمة 5.5 مليارات يورو، وحظر توريد الأسلحة إلى روسيا، وحظر الصادرات إلى موسكو مثل السلع عالية التقنية، بقيمة 10 مليارات يورو.

وأضاف بيان المجلس الأوروبي أنّ قائمة العقوبات الإضافية ضد موسكو تشمل حظر دخول السفن الروسية إلى الموانئ الأوروبية.

وفرض الاتحاد الأوروبي إلى جانب الحلفاء الغربيين، أواخر شهر آذار/مارس الماضي، مجموعة شاملة من العقوبات، تضمنت حظر نفطي على روسيا، وتجميد أصول البنك المركزي الروسي.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.