المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قاعدتي عين الأسد والشدادي الأميركيتين

المقاومة الإسلامية في العراق تؤكّد استهدافها القاعدتين الأميركيتين في عين الأسد غربي العراق، والشدّادي شمالي شرقي سوريا، مؤكدّة أنّ ذلك يأتي في إطار ردها على الجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة.

  • المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قاعدتي عين الأسد والشدادي الأميركيتين
    المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قاعدتي عين الأسد والشدادي الأميركيتين

أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق توجيه ضرباتٍ إلى قاعدة عين الأسد الأميركية، غربيّ العراق، إضافةً إلى استهدافها أيضاً القاعدة الأميركية في الشدادي، جنوبي مدينة الحسكة السورية، في الشمال الشرقي السوري، بالأسلحة المناسبة، مؤكدةً أنها أصابت القاعدتين بشكلٍ مباشر. 

وشدّدت المقاومة، في بيان لها، اليوم، أنّ استهداف القاعدتين الأميركيتين في العراق وسوريا جاء رداً على الجرائم التي يرتكبها كيان الاحتلال الإسرائيلي بحق أهالي قطاع غزّة، في العدوان المستمرّ 46 يوماً. 

وكشفت مصادر الميادين نت، الإثنين، أنّ الولايات المتحدة تعزّز قواتها في سوريا، وذلك خشيةٍ من ضربات المقاومة ووقوع قتلى ومصابين، كما أكّدت المصادر استقدام واشنطن المزيد من التعزيزات للأسلحة والمعدات، موضحةً أنّ هذه التعزيزات في غالبيتها ذات طابع دفاعي. 

ولفتت المصادر إلى أنّ واشنطن تعيش إرباكاً غير مسبوق، في ظل استهدف المقاومة العراقية للوجود الأميركي في سوريا والعراق التحاماً مع معركة "طوفان الأقصى".

يُشار إلى أنّ مسؤولاً عسكرياً أميركياً قال للميادين إنّ "القوات الأميركية ومنشآتٍ تابعة لها تعرّضت لـ61 هجوماً في العراق وسوريا منذ 17 تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي".

اقرأ أيضاً: قيادي في "بدر" للميادين: عمليات المقاومة في العراق ستستمر ما استمرّ العدوان على غزة

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.