"المهندس".. وئائقي الميادين عن الشهيد يحيى عياش

مع يحيى عياش بدأ مسار التصنيع العسكري للمقاومة الفلسطينية، وبرزت مرحلة العمليات الاستشهادية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

  • "المهندس".. وئائقي الميادين عن يحيى عياش المناضل والمقاوم

برزت مرحلة العمليات الاستشهادية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي في زمن يحيى عياش. ومع عياش، بدأ مسار التصنيع العسكري للمقاومة الفلسطينية، حتى وصلت إلى هذا التطور النوعي الذي تشهده الآن. 

بعد 26 عاماً على اغتياله، أطلقت كتائب القسام في معركة "سيف القدس" التي تحل ذكراها الأولى هذه الأيام اسم العياش على أعظم صاروخ أنتجه مهندسو المقاومة، والذي يصل مداه إلى أبعد نقطة في فلسطين المحتلة. هذا الصاروخ هو عربون وفاء من تلامذته ورفاقه، وتخليداً لذكراه، وكي يبقى اسم مهندسهم الأول مدوياً، ويلقي الرعب، كما كان في السابق، في قلوب المحتلين. 

يقول عبد الحكيم حنيني أحد مؤسسي كتائب القسام ورفيق درب يحيى عياش: "لقد كان لأبي البراء 3 ميزات بارزة؛ الأولى هي الإيمان المطلق بقضيته، والثانية هي التصميم وعدم اليأس والإصرار على إنجاح العمل حتى لو كرر التجربة عشرات المرات. أمّا الثالثة، فهي السكينة وعدم الارتباك والعمل بكل دقة وتركيز، بالرغم من الضغوط الكبيرة والملاحقات الأمنية الكثيفة للاحتلال".

وفي شهادة أخرى، يقول مؤسس كتائب القسام في شمال الضفة القائد القسامي زاهر جبارين الذي أدخل يحيى عياش إلى حماس: "إذا رأيت يحيى عياش وهو يجلس بين مجموعة، فإنه لا يلفتك أبداً، وتظن أنه الشخص الأقل رتبة بين الحاضرين، إذ إنّه كان شديد التواضع، قليل الكلام، سمحاً وخادماً لرفاقه، وهادئاً جداً، وذا بنيةٍ جسدية عادية". 

وثائقي "المهندس" يتناول جوانب عديدة من مسيرة الشهيد عياش  

انطلاقاً من مسيرة المهندس يحيى عياش النضالية، وللتعرّف إلى صفاته وشخصيته المقاومة، تبثّ قناة الميادين وثائقي "المهندس" يوم الأحد في 8 أيار/مايو، تتحدث فيه عن البيئة التي نشأ فيها، والتي أسهمت في بناء شخصيته المقاومة، وكيف بدأ بمفرده التجارب الأولى للتصنيع العسكري. وسيكشف زاهر جبارين، خلال الوثائقي، تفاصيل الحديث الذي دار بينه وبين العياش، والذي أفضى في نهاية المطاف إلى انضمام الأخير إلى كتائب القسام. 

الوثائقي يعرض أيضاً كواليس عمليات التصنيع الأولى: كيف حصلت؟ وأين جرت عمليات التجريب؟ وما التعقيدات التي كانت تواجههم؟ ثم يتطرق بعدها إلى إحدى أكثر القضايا الإنسانية تأثيراً في العمق الوجداني، وهي مقام الشهادة.

وعن ذلك، سيتحدث مؤسس كتائب القسام في الضفة الغربية الشيخ صالح العاروري، وسيعرض كيف كان الإخوة يتسابقون للشهادة، كساهر التمام والشيخ سليمان غيظان ورائد زكارنة وصالح نزال وعمار عمارنة وسفيان جبارين ولبيب عزام.

وفي القسم الثاني، سيتناول الوثائقي كيفية التحضير للعمليات الاستشهادية، والتحديات التي كانت تواجههم لإيصال الاستشهادي إلى مكان تنفيذ العملية في الداخل المحتل، والرعب الكبير الذي تركته هذه العمليات في نفوس الصهاينة. كل هذا جعل من الصراع يأخذ مساراً مختلفاً ويدخل مرحلة جديدة عنوانها المهندس يحيى عياش؛ مهندس عمليات الرعب الاستشهادية التي زلزلت الكيان الإسرائيلي.

وبسبب وطأة هذه العمليات النوعية، استنفرت قوات الاحتلال جميع أجهزتها لاعتقال يحيى عياش، إذ أصبح المطلوب الأول للكيان، الأمر الذي اضطره إلى الهروب إلى غزة. وفي هذا السياق، ستتحدث زوجته هيام بالتفصيل خلال الوثائقي عن تلك اللحظات الصعبة التي عاشتها مع أبي البراء حتى اغتياله.  

معدّ الوثائقي: هذا العمل تجربة مختلفة

معد ومخرج الوثائقي، عمر كايد، وصف العمل بـ"التجربة المختلفة"، لأنّه "مختلف نسبياً عن التجارب الأخرى من الناحية الإخراجية". 

وقال كايد: "في هذا العمل، كنا بحاجة إلى 3 أمور أساسية؛ الأول هو الأرشيف القديم للعمليات والشخصيات والأحداث، والثاني هو إعادة تمثيل بعض المشاهد، ما يعني تحضير كل المواد اللازمة والبحث عن أماكن مشابهة لأراضي الضفة الغربية وأماكن التصنيع، والثالث هو البحث أيضاً عن شخصيات تشبه القيادات التي كانت تصنع الحدث". وتابع: "كذلك احتجنا إلى لقطات وتصريحات للمسؤولين الإسرائيليين من الأرشيف العبري".

من ناحية المحتوى، أشار كايد إلى أنّ "الميادين كانت مهتمة جداً بأن يشارك في الوثائقي صانعو الحدث، وهم رفاق العياش ومؤسسو كتائب القسام في الضفة الغربية، وزوجته، لنتمكن ما استطعنا من أن ننقل واقعهم كما كان".  

واختتم كايد حديثه قائلاً: "لعل هذا الوثائقي هو الأقرب إلى نفسي من كل الأعمال التي أنتجتها في قناة الميادين، فللمهندس يحيى عياش وقع عميق في ذاكرتي ووجداني، وفي تشكيل عقلي وفؤادي".

وأضاف: "لقد تفتح وعيي على عمليات يحيى عياش. حين كنت نسمع بأي عملية في طفولتنا، كنا نركض في الشوارع فرحين مهللين، ونهتف لفلسطين والمهندس. كانت النساء تطل من النوافذ والشرفات، وتطلق الزغاريد وتنثر الأرز. لقد كان يحيى عياش يبعث فينا القوة والعزيمة، ويحيي أمل العودة في قلوبنا، ويرسخ فينا القيم والمعاني العظيمة".

يبدأ عرض وثائقي "المهندس" على شاشة الميادين، يوم الأحد 8 أيّار/مايو، الساعة 21:00 بتوقيت القدس الشريف.