الولايات المتحدة تختبر سراً صاروخاً أسرع من الصوت

مسؤول في البنتاغون يتحدث عن تجربة صاروخ فرط صوتي قامت بها الولايات المتحدة سراً، لتفادي التوتر مع روسيا.

  • الولايات المتحدة تختبر سراً صاروخاً أسرع من الصوت
    الجيش الأميركي أجرى تجربة على صاروخ من طراز "هوك"

نقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول في البنتاغون، اليوم الثلاثاء، أنّ الجيش الأميركي أجرى "سراً" تجربة "ناجحة" على صاروخ تفوق سرعته الصوت في منتصف شهر آذار/مارس الماضي.

وأبلغ مصدر عسكري "سي إن إن" بأنّ الولايات المتحدة لم تعلن الأمر، وذلك "لتفادي المزيد من التوترات مع روسيا".

وأفيد في هذا السياق بأنّ الاختبار الصاروخي جرى أثناء استعداد الرئيس الأميركي جو بايدن لزيارة أوروبا، في جولة شملت بولندا، إذ زار مخيماً للاجئين من أوكرانيا.

وأوضحت الشبكة الإخبارية الأميركية أنّ الولايات المتحدة أطلقت صاروخاً من طراز "هوك" من صنع شركة "لوكهيد مارتن"، وتم تنفيذ الإطلاق الصاروخي من قاذفة قنابل طراز "بي – 52".

يشار إلى أنّ البنتاغون أعلن، مطلع نيسان/أبريل الجاري، إلغاء تجربة مقررة لصاروخ من طراز "مينيتمان 3" البالستي العابر للقارات، وذلك تفادياً للتوترات مع روسيا.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.