اليمن: قيادي في "المجلس الانتقالي" يدعو التحالف السعودي للتوقف عن الكذب

بعد إعلان قوات هادي وحزب الإصلاح في اليمن "استعادة السيطرة على مواقع من الجيش اليمني واللجان في محافظة شبوة"، قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي يدعو التحالف إلى التوقف عن الكذب.

  • الجيش اليمني واللجان الشعبية في جبهة عسيلان (أرشيف)
    الجيش اليمني واللجان الشعبية في جبهة عسيلان (أرشيف)

دعا سالم العولقي، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتياً، التحالفَ السعوديَ إلى "التوقف عن الكذب والاستنزاف والمسرحيات والانسحابات والمهازل الإخوانية التي أضاعت الشمال وباتت تهدد الجنوب". 

وتعليقاً على إعلان قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي وحزب الإصلاح "استعادة السيطرة" على مواقع من قبضة قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية التابعة لحكومة صنعاء في جبهة عسيلان الاستراتيجية شمالي غرب محافظة شبوة شرق اليمن، قال العولقي في تغريدة على "تويتر" إنَّ "قوات الإخوان لا تستعيد شيئاً بعد خسارتها"، مستشهداً باندحار قوات الرئيس هادي وحزب الإصلاح المسنودة بطائرات التحالف السعودي في جبهات نِهْم شرق صنعاء ومحافظات الجوف والبيضاء ومأرب وفشلها في استعادة ما خسرته في تلك المحافظات.

وأضاف العولقي: "من لم يقاتل على أرضه في صنعاء وذمار وعمران والجوف لن يقاتل ويضحّي للحفاظ على شبوة وحضرموت أو أي شبرٍ في الجنوب".

وتابع: "يا تحالف، يكفي كذباً واستنزافاً ومسرحيات وانسحابات ومهازل إخوانية أضاعت الشمال وباتت تهدد الجنوب"، على حد تعبيره.

القيادي في "المجلس الانتقالي" كرّر  تأكيده أنّ "قوات الإخوان لا تستعيد شيئاً بعد خسارتها، ونهم والجوف والبيضاء ومأرب مثالاً".

وأعلن التحالف السعودي قصف طائراته مواقع للجيش اليمني واللجان الشعبية في مديرية عسيلان في محافظة شبوة، والتي كانت قوات حكومة صنعاء قد سيطرت عليها، إضافة إلى مديريتي بيحان وعين في الأسابيع الماضية.

مواجهات عنيفة مستمرة في مأرب

وتتواصل المواجهات العنيفة بين قوات الجيش واللجان من جهة، وقوات هادي والتحالف وحزب الإصلاح من جهة أخرى في الناحية الجنوبية لمديرية الجوبة جنوب مأرب شمالي شرق اليمن.

وسيطرت قوات الجيش واللجان في 15 تشرين الأول/أكتوبر الجاري على مناطق واسعة في مديرية العَبْدِّيَة جنوبي مأرب، بعد مواجهات عنيفة مع قوات هادي وحزب الإصلاح، المسنودة بمئات الغارات الجوية للتحالف السعودي خلال الأيام الماضية.

وقالت حكومة صنعاء إنّ "عناصر متطرفين من القاعدة ومسلحي الإخوان احتجزوا المدنيين كرهائن ودروع في مديرية العَبْدِّيَة جنوب محافظة مأرب شمال شرق اليمن". 

وأكّد عضو المجلس السياسي في حركة "أنصار الله" محمد البخيتي، في وقت سابق، أنّ "تحرير مأرب ستكون له آثار كبيرة متعلّقة بطرد قوات الاحتلال واستعادة الثروات النفطية".