"انتفاضة مسلحة حقيقية".. فصائل فلسطينية تُبارك عملية سلوان

فصائل المقاومة الفلسطينية تبارك العملية الجديدة في سلوان في القدس المحتلة، وتعدّها "الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال".

  • جانب من الارباك الإسرائيلي عند عملية اطلاق النار في سلوان - فلسطين
    جانب من الإرباك الإسرائيلي عند عملية إطلاق النار في سلوان - فلسطين

أشادت الفصائل الفلسطينية، اليوم السبت، بعملية سلوان البطولية التي تأتي في أعقاب عملية الشهيد خيري علقم، يوم أمس، في القدس المحتلة.

وعدّ المتحدث باسم حركة "حماس"، حازم قاسم،  العملية الفدائية في سلوان في القدس المحتلة، تأكيداً على استمرار الفعل المقاوم على كل الأرض المحتلة.

وتابع أنّها رد على جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته، وأنّ المعركة ضد الاحتلال مستمرة ومتواصلة حتى تحقيق أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال، وأنّ كل إرهاب "الجيش" الإسرائيلي لن يوقف نضال الشعب الفلسطيني المشروع ضد الاحتلال.

بدورها، باركت حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين العملية الفدائية في مدينة القدس، التي تنتفض من جديد في وجه الاحتلال.

اقرأ أيضاً: بعد عدوان جنين.. الفصائل الفلسطينية تشدد على جاهزية المقاومة

وقالت الحركة إنّ عملية القدس البطولية، "جاءت بعد يوم من عملية الشهيد خيري علقم الذي نفذ عمليته الفدائية، يوم أمس، لتضرب المنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية، ولتؤكد أنّ الاحتلال لن ينعم بالأمن على أرضنا".

وبارك المتحدث باسم حركة "الجهاد الإسلامي"، طارق عز الدين، عبر الميادين، العملية البطولية في القدس، وعلى الاحتلال أن يدفع ثمن جرائمه.

وقال عز الدين، إنّ العمليات البطولية هي "الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال"، مشيراً إلى أنّنا "نعيش حالة انتفاضة مسلحة حقيقية، وهذا هو المشهد الطبيعي حتى إزالة الاحتلال".

ورأت "الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين" في بيان، أنّ هذه العملية من قلب مدينة القدس، تؤكّد أنّ الصراع مفتوح مع العدو الصهيوني على كل بقعة من أرض فلسطين.

ولفتت إلى أنّ هذه العملية تأتي تأكيداً على هوية القدس الفلسطينية ومكانتها السياسية والدينية النقيضة لمخططات العدو الرامية إلى تهويدها.

من جهتها، قالت "حركة المجاهدين" الفلسطينية إن عملية سلوان "ترسخ صوابية النهج المقاوم في الرد على جرائم المحتل وغطرسته وبطشه". 

وأضافت أنّ "هذا المد العملياتي المتدفق هو الرد العملي الذي يثبت أنّ العدوان المتصاعد ضد شعبنا لا يلجمه إلا العمل المقاوم في قلب الكيان المجرم".

هذا وشددت لجان المقاومة في فلسطين على أنّ عملية سلوان البطولية "رسالة للعدو الصهيوني بأنّ الثأر لدماء الشهداء لن ينتهي ولن يتوقف إلا بزوال هذا الكيان عن أرضنا ومقدساتنا".

وقالت إنّ عملية سلوان المباركة "ضربة جديدة وقوية للمنظومة الأمنية والعسكرية لكيان العدو الصهيوني المجرم، وتثبت أن  إجراءات العدو القمعية كافة لن توقف المد الثوري المقاوم لشعبنا وثواره الأبطال".

ودعت اللجان الأبطال والثوار في كل مكان على امتداد أرضنا المغتصبة إلى مزيد من الضربات النوعية والقوية في كل مكان تصل إليه أيديهم المباركة.

وفي وقت سابق، أكّد مراسل الميادين، إصابة إسرائيليين اثنين بجروح خطرة بإطلاق نار في القدس، مشيراً إلى أن مجموعة كبيرة من قوات الاحتلال تهرع إلى المكان في الأثناء. 

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنّ "إصابة الجريحين الإسرائيليين تعدّ خطرة" وأن "واحداً منهما فاقد للوعي".

اقرأ أيضاً: فصائل المقاومة الفلسطينية تزفّ شهداء جنين: الردّ قادم

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الجمعة، بوقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف المستوطنين الإسرائيليين، في هجوم بإطلاق نار بالقرب من كنيس في "نافيه يعقوب" في القدس المحتلّة.

وذلك بعد ارتقاء يوم الخميس، 9 مواطنين فلسطينيين على الأقل بينهم سيدة مسنة، وإصابة عدد كبير من الإصابات، جرّاء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على مخيم جنين، حسب ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية.