باقري يعلن تدمير موقعين إسرائيليين.. وسلامي: بدأنا صفحة جديدة من الاشتباك

القادة العسكريون في إيران يؤكدون تحقيق العملية أهدافها، ويحذرون "إسرائيل" من أي مغامرة.

  • اللواء محمد باقري برفقة العميد أمير علي حاجي زاده أثناء إزاحة الستار عن صاروخ
    اللواء محمد باقري برفقة العميد أمير علي حاجي زاده أثناء إزاحة الستار عن صاروخ "خيبر شيكن" عام 2022 (رويترز)

أعلن رئيس هيئة الأركان المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، عن استهداف إيران لموقعين عسكريين إسرائيليين مهمين، وهما: المقر الاستخباراتي الإسرائيلي في جبل الشيخ، وقاعدة نوفاتيم العسكرية، وتدميرهما، ضمن العملية التي شنتها أمس على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار باقري إلى أنّ الهجوم الذي تم بصواريخ بالستية وصواريخ كروز، "تم التخطيط له بحيث تم استهداف القاعدة الجوية التي انطلقت منها الطائرات الإسرائيلية التي اعتدت على قنصليتنا".

كما أكّد تحقيق إصابات مباشرة في الهجوم الذي "حاولنا أن يكون عقابياً، ولم نستهدف فيه سوى القواعد العسكرية".

وعن الدور الأميركي في الأزمة الجارية قال باقري، إنّ "أميركا كانت تعلم باستهداف قنصليتنا في دمشق، وهي من أعطت الضوء الأخضر لكيان الاحتلال".

وأضاف: "إذا قام الكيان الصهيوني بالرد على عملية إيران، فإن ردّنا المقبل، سيكون بالتأكيد أوسع بكثير من هذه العملية".

من جهته، قال قائد حرس الثورة في إيران اللواء حسين سلامي، إن الإيرانيين اتخذوا "معادلة جديدة مع الكيان الصهيوني"، وهي الرد على أي اعتداء تتعرّض له الأراضي الإيرانية، معلناً البدء بـ"صفحة جديدة من الاشتباك مع العدو الصهيوني".

وأكد سلامي أنّ "تجاوز المنظومات الدفاعية الصهيونية والأميركية في المنطقة، وإصابة الأهداف المحددة، لم يكن أمراً سهلاً"، إلا أنّ الخطط العسكرية الإيرانية "كانت إبداعية وتمكّنت من اختراق طبقات المنظومات الدفاعية الصهيونية وحلفاء إسرائيل الأميركيين والفرنسيين".

وختم سلامي بتأكيده نجاح العملية العسكرية، نجاحاً تخطّى توقّعاتهم، محذراً "إسرائيل" من القيام بأي فعل، لأن "الرد سيكون أشد وأقسى".

كما أكد مسؤولون أميركيون لشبكة "أن بي سي" أنهم يخشون أن تردّ "إسرائيل" على إيران "بتهور وبسرعة ومن دون التفكير في العواقب"، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

ومن بين أمور أخرى، ذكرت شبكة "أن بي سي"، أن هذه المخاوف "تنبع من وجهة نظر الإدارة الأميركية حول نهج إسرائيل في حربها ضد حماس، فضلاً عن قرارها باغتيال المسؤول الكبير في قوة القدس حسن مهدوي في دمشق".

إضافة إلى ذلك، قالت ثلاثة مصادر مطلعة على التفاصيل لشبكة "أن بي سي "، إنّ الرئيس الأميركي جو بايدن "أعرب عن قلقه من أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يحاول جرّ الولايات المتحدة إلى داخل صراع أوسع".

وبموازاة ذلك، أشار موقع أكسيوس الأميركي عن مسؤولين، إلى أنّ بايدن "أبلغ نتنياهو أن الولايات المتحدة ستعارض أي هجوم مضاد إسرائيلي ضد إيران"، معبّرين عن "قلقهم البالغ" من أنّ الردّ الإسرائيلي على الهجوم الإيراني على "إسرائيل" سيؤدي إلى حرب إقليمية ذات "عواقب كارثية".

اقرأ أيضاً: الاحتلال الإسرائيلي يقر بتضرر قاعدة "نيفاتيم" الجوية في الهجوم الإيراني.. ما أهميتها؟

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.