باكستان تدعو "طالبان" إلى التحرك ضد المسلحين على حدودها

بعد يوم من ضربات جوية نفذتها باكستان وتنديد "طالبان" بها، إسلام أباد تقول إنّ حوادث استهداف قواتها عبر الحدود مع أفغانستان ارتفعت بشكل كبير، وتدعو "طالبان" إلى التحرك ضد المسلحين.

  • باكستان شنّت هجمات على ولايتي كونار وخوست جنوبي شرقي أفغانستان
    باكستان شنّت هجمات على ولايتي كونار وخوست جنوبي شرقي أفغانستان

قالت باكستان، اليوم الأحد، إنّ حوادث استهداف قواتها الأمنية في هجمات عبر الحدود من أفغانستان ارتفعت بصورة كبيرة، داعيةً سلطات "طالبان" إلى "التحرك ضد المسلحين"، وذلك بعد يوم واحد من ضربات جوية يقال إنّ باكستان نفذتها.

وأدّى الحادث إلى زيادة التوترات المتصاعدة بالفعل بين الجارتين.

وندّدت حكومة "طالبان" في أفغانستان، أمس السبت، بالهجمات الباكستانية على ولايتي كونار وخوست جنوبي شرقي أفغانستان، محذرةً "بالرد إذا شنّت باكستان هجمات مماثلة". واستدعت السفير الباكستاني في كابول للاحتجاج على الضربات.

وقال مسؤول محلي من "طالبان" إنّ "الضربات نفذتها طائرات باكستانية داخل المجال الجوي الأفغاني".

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان، اليوم الأحد، إنّ "الحوادث على طول الحدود الباكستانية الأفغانية زادت في الأيام القليلة الماضية بصورة كبيرة، إذ تم استهداف قوات الأمن الباكستانية عبر الحدود".

وأضافت أنّ "منفذي الهجمات يفلتون من العقاب"، وأنّ "إسلام أباد طلبت مراراً من السلطات الأفغانية التحرك لوقفها ولكن دون جدوى".

وأشارت الخارجية الباكستانية إلى أنّ "سبعة جنود باكستانيين قتلوا في منطقة شمال وزيرستان الحدودية يوم الخميس الماضي".

وتقع منطقة شمال وزيرستان على حدود إقليم خوست في شرق أفغانستان، وهي الموقع المزعوم للضربات التي وقعت يوم الجمعة الماضي.