بايدن يتعهد باستئناف الحكم الصادر ضد برنامج الهجرة "الحالمون"

الرئيس الأميركي جو بايدن يقول إن وزارة العدل ستستأنف الحكم الصادر عن القاضي أندرو هانين، ويصف القرار بأنه "مخيب للآمال بشدة".

  • بايدن يتعهد باستئناف الحكم الصادر ضد برنامج الهجرة
    الرئيس الأميركي جو بايدن

استنكر الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم السبت، قرار قاضٍ اتحادي بتقييد برنامج يحمي المهاجرين غير الشرعيين الذين تم جلبهم إلى البلاد وهم أطفال، ووصفه بأنه "مخيب للآمال بشدة".

وفي بيان صادر عن البيت الأبيض، قال بايدن إن وزارة العدل ستستأنف الحكم الصادر عن القاضي أندرو هانين، مشيراً إلى أن "الكونغرس هو الوحيد الذي يمكنه ضمان حل دائم من خلال منح طريق للحصول على الجنسية للحالمين بالقدوم إلى الولايات المتحدة كأطفال".

وبعد الحكم الصادر يوم الجمعة، دعت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، الجمهوريين في الكونغرس "للانضمام إليهم في احترام إرادة الشعب الأميركي والقانون، لضمان حصول الحالمين على مسار دائم للمواطنة".

وحصل أنصار البرنامج على إرجاء مؤقت في حزيران/يونيو 2020، عندما حكمت المحكمة العليا، 5 مقابل 4 أصوات، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب لم تقدم مبرراً كافياً لمحاولاتها لإنهاء البرنامج.

وأوضحت أنها كانت تحكم إلى حد كبير في قضايا إجرائية، وتركت الباب مفتوحاً أمام إمكانية طرح المزيد من التحديات.

ولكن حكم القاضي هانين كان محدوداً، ومن غير الواضح كيف يمكن لقضاة المحكمة العليا التسعة أن يحكموا إذا وصلت القضية إليهم مرة أخرى.

ويغطي برنامج العمل المؤجل للقادمين إلى الولايات المتحدة، والذي وضعه الرئيس السابق باراك أوباما في عام 2012، حوالي 700 ألف شخص، ويمنحهم الوضع القانوني، فضلاً عن الحق في العمل.

وقال هانين في حكمه، إن أوباما تجاوز سلطته عندما أسس البرنامج بأمر تنفيذي، ووصف الأمر بأنه "غير قانوني".

وأشار هانين إلى أنه يجب على الحكومة التوقف عن قبول الأشخاص في البرنامج، رغم أنه أضاف: "لا يزال بإمكانها تلقي الطلبات، مضيفاً أن الحكم لا يتطلب من وزارة الأمن الداخلي أو وزارة العدل "اتخاذ أي إجراءات تتعلق بالهجرة أو الترحيل أو الإجراءات الجنائية ضد أي متلقي أو مقدم طلب أو أي فرد آخر لن تتخذها على خلاف ذلك".

كما لم يؤثر الحكم على الفور على وضع الأشخاص الذين تم قبولهم بالفعل في البرنامج.

وفي عام 2017، حاول الرئيس آنذاك، دونالد ترامب، كجزء من مساعيه الأوسع للحد من الهجرة، تفكيك البرنامج، مصرّاً على أن أوباما قد تجاوز سلطاته الدستورية.

وأثار ذلك معركة قضائية مطولة رفعت على إثرها القضية إلى المحكمة العليا، العام الماضي، وتمت إعادة البرنامج في وقت لاحق.

ومنذ توليه منصبه، سعى بايدن إلى تعزيز البرنامج، وكذلك الشروع في إصلاح أوسع للهجرة.

اخترنا لك