بايدن يكشف الإطار الجديد لخطته "التاريخية" للإنفاق الاجتماعي

الرئيس الأميركي، جو بايدن، يكشف الإطار الجديد لخطته "التاريخية" للإنفاق اجتماعياً وبيئياً، وهو على "ثقة" بأن كل تيارات الحزب الديمقراطي ستدعمها.

  • الرئيس الأميركي جو بايدن
    الرئيس الأميركي جو بايدن

كشف الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الخميس، الإطار الجديد لخطته "التاريخية" للإنفاق، اجتماعياً وبيئياً، وأنه على "ثقة" بأن كل تيارات الحزب الديمقراطي ستدعمها، واضعاً في ذلك حداً لتوتر استمرّ أسابيع، بحسب ما أفاد به مسؤولون في البيت الأبيض.

وفي تغريدة، عبر حسابه في تويتر، أكَّد بايدن أنّ "إطار إعادة البناء الأفضل سيضع الولايات المتحدة في المسار الصحيح من أجل تحقيق أهدافنا المناخية، وخلق الملايين من الوظائف ذات الأجور الجيدة، وتنمية اقتصادنا من الأسفل إلى الأعلى، ومن المنتصف".

وأضاف أنّه "سيتم دفع ثمنها بالكامل من خلال مطالبة الشركات والأثرياء بمكافأة العمل، وليس الثروة".

وخُفِّضت قيمة خطة بايدن الجديدة بشأن الإنفاق الاجتماعي، بمقدار النصف، إلى 1750 مليار دولار.

وقال أحد المسؤولين في البيت الأبيض، طالباً عدم الكشف عن هويته، إن "الرئيس يرى أن الإطار الجديد سيسمح له بالحصول على دعم 50 سيناتوراً ديمقراطياً، وسيحصل على موافقة مجلس النواب أيضاً".

وأشار مسؤول آخر إلى أن "مشروعَي القانونين اللذين يدفع بهما بايدن، الأول بشأن البنى التحتية، والثاني بشأن الإجراءات الاجتماعية والبيئية، يشكّلان استثمارات تاريخية"، مضيفاً "مع أن قيمتهما خُفّضت بصورة كبيرة مقارنة بالخطة الأصلية".

وأقرّ مجلس الشيوخ الأميركي، في الـ10 من آب/أغسطس، خطة للاستثمار في البنى التحتية بقيمة 1,2 تريليون دولار، تحظى بدعم الرئيس الأميركي جو بايدن.

وكانت الحزمة، التي وصفها البيت الأبيض بـ"التاريخية"، في حاجة إلى أغلبية ضئيلة لتمر في مجلس الشيوخ، وحظيت بدعم نادر من جانب عدد من الجمهوريين.