بحثاً عن أسيرَي "جلبوع".. الاحتلال يشن حملة اعتقالات وتفتيش في الضفة

قوات الاحتلال تشنّ حملة تفتيش ومداهمات واعتقالات طالت عدداً من المواطنين في الضفة الغربية من بينهم أقارب أسرى سجن جلبوع المحررين، واندلاع مواجهات في بلدتي اليامون ويعبد وقرية كفر دان.

  • الاحتلال يشن حملة اعتقالات وتفتيش في الضفة
    الاحتلال يشن حملة اعتقالات وتفتيش في الضفة

شنّت قوات الاحتلال حملة تفتيش ومداهمات فجر اليوم الإثنين، طالت عدداً من المواطنين في الضفة الغربية بينهم أقارب الأسير أيهم كممجي أحد أسرى سجن جلبوع الذين انتزعوا حريتهم الإثنين الماضي.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة كفردان بجنين وداهمت منزل الأسير كممجي وحقق الضباط ميدانياً مع عائلته، واعتقلت شقيقه قبل أن تنسحب من المنطقة.

وقالت مصادر محلية إن أعداداً كبيرة من جنود الاحتلال داهموا بلدة اليامون واعتقلوا الشاب قيصر كممجي إبن عم الأسير المحرر أيهم وفتشوا منزله، كما داهموا منازل مجاورة وفتشوها، وكذلك أطلقوا قنابل الإنارة خلال عمليات تمشيط واسعة في البلدة سيما المنطقة بين اليامون والعرقة.

كما اقتحم جيش الاحتلال بأعداد كبيرة بلدة يعبد بجنين وحاصر منزل مناضل انفيعات، أحد الأسرى الذي انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع وقام بعمليات تفتيش فيه.

واندلعت مواجهات في بلدتي اليامون ويعبد وقرية كفر دان، مع قوات الاحتلال، التي أطلقت باتجاه الشبان قنابل الصوت والغاز، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.

وفي بيت لحم، نفذت قوات الاحتلال حملة مداهمات عنيفة وتفتيش للمنازل وضرب للمواطنين بحجة البحث عن مطلوب للاحتلال من عائلة شوكة من سكان المدينة.

كما اعتقلت كل من محمد رمزي شوكة (20 عاماً) من قرية أبو نجيم شرق بيت لحم، والشيخ يوسف محمود اللحام (45 عاماً) من مخيم الدهيشة جنوباً، وعز الدين موفق البداونة (33 عاماً) من مخيم عايدة شمالاً.

واعتقلت قوات الاحتلال 4 من الأسرى الذين تمكنوا من نزع حريتهم من سجن جلبوع الإثنين الماضي عبر حفر نفق.

يذكر أن 6 أسرى فلسطينيين تمكنوا من التحرر من سجن جلبوع قرب مدينة بيسان المحتلة، فجر الإثنين الماضي. ويُعتبر هذا السجن من أكثر سجون الاحتلال الإسرائيلي تحصيناً.

ووفقاً لوسائل إعلام إسرائيلية، فإنّ الأسرى الذين تمكّنوا من التحرر من السجن عبر نفق، هم زكريا الزبيدي، مناضل يعقوب نفيعات، محمد  قاسم عارضه، يعقوب محمود قادري، أيهم فؤاد كمامجي، محمود عبد الله عارضه. والخمسة الأخيرون ينتمون إلى حركة "الجهاد الإسلامي".

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سجونها نحو 4850 أسيراً، بينهم 41 أسيرة، و225 طفلاً، و540 معتقلاً إدارياً، وفق مؤسسات مختصّة بشؤون الأسرى.