بريطانيا: غرامة مالية على جونسون لانتهاكه تدابير كورونا ومطالبات باستقالته

الحكومة البريطانية تعتزم فرض غرامة على رئيس الحكومة بوريس جونسون ووزير المال ريشي سوناك، بسبب خرقهما قيود كورونا، وحزب العمال البريطاني يطالب باستقالته.

  • تداعيات حفلة
    تداعيات حفلة "داونينغ ستريت" مستمرة: حزب العمال البريطاني يطالب باستقالة جونسون.

أعلنت ناطقة باسم رئاسة الحكومة البريطانية، اليوم الثلاثاء، عزم الحكومة فرض غرامة على رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على خلفية الاحتفالات خلال فترة الحجر الصحي عامي 2020 و2021، كما ستفرض غرامة على وزير المال ريشي سوناك لمشاركته في تلك الاحتفالات رغم القيود الاجتماعية التي كانت مفروضة لمكافحة كوفيد-19.

وأوضحت الناطقة أنّ "رئيس الوزراء ووزير المال تلقيا إخطاراً اليوم بأن الشرطة تعتزم فرض غرامات عليهما".

من جانبه، طالب حزب العمال البريطاني المعارض، اليوم الثلاثاء، باستقالة رئيس الوزراء بوريس جونسون ووزير ماليته ريشي سوناك، اللذين قررت الشرطة تغريمهما بسبب الحفلات التي نظمت في مقر رئاسة الوزراء خلال فترة الإغلاق الخاصة بكورونا.

وقال زعيم حزب العمال كير ستارمر عبر تويتر :"بوريس جونسون وريشي سوناك انتهكا القانون مراراً، وكذّبا على البريطانيين، يجب أن يستقيل كلاهما". وأضاف: "المحافظون غير مؤهلين تماماً للحكم".

وكان بوريس جونسون الذي تراجعت شعبيته بشكل كبير بعد هذه الفضيحة، أقر بذنبه أمام النواب لكنه استبعد أي استقالة، داعياً إلى انتظار نتائج تحقيق الشرطة.

وصرّح سابقاً متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، أنّ الأخير أجاب في شباط/فبراير عن الأسئلة التي أرسلتها له الشرطة، في كانون الثاني/يناير، بشأن الحفلات التي نُظّمت في داونينغ ستريت أثناء فترة الحظر المتعلق بانتشار كورونا.