بصاروخ "بركان".. المقاومة الإسلامية في لبنان تستهدف موقع "جل العلام" وتحقق إصابة مباشرة

دعماً للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة، وإسناداً لمقاومته الباسلة، المقاومة الإسلامية في لبنان تستهدف موقع "جل العلام" عند الحدود اللبنانية - الفلسطينية بصاروخ "بركان" وتحقّق فيه إصابة مباشرة.

  • صورة من استهداف سابق للمقاومة الإسلامية في لبنان لموقع جل العلام (أرشيفية)
    صورة من استهداف سابق للمقاومة الإسلامية في لبنان لموقع "جل العلام" (أرشيفية)

أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان - حزب الله - عن استهداف موقع "جل ‏العلام" التابع للاحتلال الإسرائيلي، بصاروخ "بركان"، وتحقيق إصابة مباشرة فيه.

وجاء في بيان المقاومة الإسلامية في لبنان أنّ هذا الاستهداف يأتي دعماً للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ نيراناً مباشرة أُطلِقَت للمرة الثانية من الأراضي اللبنانية، اليوم، نحو هدف عسكري في الجليل الغربي، وأن صفارات الإنذار دوّت في مستوطنتي "شلومي" و"بيتسيت".

وكانت المقاومة الإسلامية في لبنان قد أعلنت، أمس السبت، عن استهدافها تجمّعاً لجنود الاحتلال، في محيط موقع "جل العلام"، بالأسلحة الصاروخية، وإصابته إصابة مباشرة.

وقبل ذلك بساعات، أعلنت المقاومة الإسلامية عن تنفيذ هجوم جوي ‏على قيادة القطاع المستحدث في ثكنة "ليمان" التابع للاحتلال الإسرائيلي، في الجليل الغربي شمالي فلسطين المحتلة، بمسيّرة انقضاضية، وجاء في بيان المقاومة الإسلامية أنّ المسيّرة الانقضاضية أصابت هدفها بدقة.

وتتواصل عمليات المقاومة الإسلامية في لبنان منذ 8 تشرين الأول/أكتوبر 2023، ضدّ مواقع الاحتلال على طول الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، دعماً لغزة وإسناداً لمقاومتها، وهو ما نتج عنه إخلاء جميع المستوطنات القريبة من الحدود وإجلاء المستوطنين منها وتحويلها إلى ما يشبه مدن أشباح.

اقرأ أيضاً: مسيّرات حزب الله.. سلاح واجه الهيمنة الجوية التقليدية لـ"إسرائيل"

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.