بعد الانسحاب الإسرائيلي من مستشفى الشفاء.. "أطباء بلا حدود" تعبّر عن صدمتها

منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، تعبّر عن صدمتها من جرّاء ما خلّفه العدوان الإسرائيلي على مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة.

  • تحولت الباحة الأمامية لمستشفى الشفاء لمقبرة جماعية ضخمة (رويترز)
    تحوّلت الباحة الأمامية لمستشفى الشفاء إلى مقبرة جماعية ضخمة (رويترز)

عبّرت منظمة "أطباء بلا حدود" عن شعورها "بالذهول من الدمار الذي لحق بـمجمع الشفاء الطبي الذي اقتحمه الجيش الإسرائيلي ودمّره بالكامل غرب مدينة غزة".

وذكرت في بيان نشرته على منصة "إكس"، أنها "مصدومة أمام تحول مستشفى الشفاء إلى أنقاض بعد 14 يوماً من الهجمات التي نفذتها القوات الإسرائيلية داخل المنشأة و حولها".

وأوضحت المنظمة في بيانها "أن أكبر مستشفى في غزة، أصبح الآن خارج الخدمة، وبالنظر إلى حجم الدمار، فإن الناس في غزة لم يتبق لهم سوى عدد أقل من خيارات الرعاية الصحية في شمال غزة".

كما ذكر البيان أن الوصول إلى مستشفى الشفاء كان لعدة أيام، أثناء اقتحامه، مستحيلاً، وأن "المرضى بداخله لم يتمكنوا من تلقي العلاج".

وكان المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، قد صرح أمس في بيان، قائلاً إنّ "الاحتلال الإسرائيلي ارتكب جريمة صادمة ضد الإنسانية عبر تدمير مجمع الشفاء الطبي وإحراقه وتجريفه، وقتل واعتقل أكثر من 700 مدني فلسطيني"، مطالباً بـ"إدخال مستشفيات ميدانية لإنقاذ الواقع الصحي".

وقال إن "جيش الاحتلال قتل داخل المجمع وفي محيطه أكثر من 400 شخص، وحاول إخفاء جريمته النكراء، عبر إعدام مئات المدنيين والجرحى والمرضى داخل أسوار مجمع الشفاء الطبي، من خلال تغطية الجثامين بأكوام الرمال وتجريفها ودفنها وخلطها بأرضية المجمّع. واعتقل أكثر من 300 أسير، بينما لا يزال أكثر من 100 مدني فلسطيني في عِداد المفقودين نتيجة جريمة الاحتلال الصادمة".

اقرأ أيضاً: جريمة مجمع الشفاء الطبي.. أي صورة نصر تبحث عنها دولة الاحتلال!

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.