بعد 70% في 2018.. أقل من نصف الأميركيين يثقون بجيشهم في 2022

استطلاع للرأي في الولايات المتحدة يكشف تراجع الثقة الشعبية بالمؤسسات الحكومية، بما في ذلك الجيش الأميركي، الذي "كان يُعَدّ الاستثناء الوحيد".

  • استطلاع: في توقيت سيء.. ثقة الأميركيين في المؤسسة العسكرية تتراجع
    استطلاع: في توقيت سيئ.. ثقة الأميركيين بالمؤسسة العسكرية تتراجع

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، في تقرير، أنّ "الحقبة الحالية تتميّز بتلاشي الثقة بالمؤسسات الأميركية"، مشيرةً إلى أنّ هذا الأمر يطال الجيش الأميركي بعد أن كان يُعدّ الاستثناء الوحيد.

وأشارت الصحيفة إلى مسحٍ أجراه معهد "ريغان" بشأن مستوى تأييد الأميركيين لمؤسستهم العسكرية، والذي أظهر أنّ 48% فقط، هذا العام، أبدوا "قدراً كبيراً من الثقة" بالجيش الأميركي، في النتائج المفصَّلة أولاً هنا، وذلك مقارنةً بـ 70% عام 2018.

اقرأ أيضاً: تقرير: الجيش الأميركي ضعيف وفي خطر متزايد

وأضافت الصحيفة أنّ "ضعف الثقة بالجيش يأتي في توقيت سيئ"، إذ أشار استطلاعٌ آخر لمعهد "ريغان" إلى أنّ 75% من الأميركيين يرون "الصين عدواً لبلدهم"، في مقابل 55% عام 2018، بالإضافة إلى زيادة القلق من التوتر مع روسيا.

وكانت "وول ستريت جورنال" تحدّثت، في 3 كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي، عن تبدل مواقف الأميركيين تجاه الجيش الأميركي، وتراجع ثقتهم به إلى أدنى مستوياتها، خلال ثلاثة أعوام (في حينها)، وذلك استناداً إلى أول مسح للأمن القومي تم إجراؤه منذ انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان. 

ووجد الاستطلاع أن 45% من الأميركيين لديهم "قَدْر كبير" من الثقة بالجيش، في انخفاض عن 70% قبل ثلاثة أعوام. وقال 10% من المشاركين في الاستطلاع إنهم "لا يثقون كثيراً بالجيش"، مقارنة بـ2% قبل ثلاثة أعوام (حينها).

اقرأ أيضاً: "ناشونال ريفيو": الولايات المتحدة تعاني ضعفاً استراتيجياً لم تشهده من قبل