بلينكن يصل إلى بكين.. هل يذوب الجليد بين الصين والولايات المتحدة؟

وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن، يصل بكين وكان في استقباله نظيره الصيني في زيارة تهدف إلى محاولة تخفيف التوتّرات الثنائيّة وإذابة الجليد الدبلوماسي بين البلدين.

  • وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن في بكين
    وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن في بكين (أ ف ب)

استقبل وزير الخارجية الصيني، تشين غانغ، الأحد، نظيره الأميركي، أنتوني بلينكن، في العاصمة بكين وسط توترات متصاعدة بين أكبر اقتصادين في العالم بسبب جملة من القضايا، بينها تايوان والحرب الروسية الأوكرانية.

وذكرت وكالة أنباء شينخوا الصينية الرسمية أن بلينكن الذي هو أول ممثل للولايات المتحدة على مستوى الوزراء منذ تولي إدارة بايدن السلطة مطلع 2021، يزور بكين خلال يومي 18 و19 يونيو / حزيران الجاري.

وأوضحت أن الوزيرين التقيا بعد وصول بلينكن صباح اليوم العاصمة بكين.

وكان بلينكن، صباح اليوم الأحد إلى بكين، في زيارة تهدف إلى محاولة تخفيف التوتّرات الثنائيّة.

وفي وقت لا يُتوقّع تحقيق تقدّم كبير نظراً إلى وجود نقاط خلافيّة كثيرة، يبقى الهدف متمثلاً في العمل على بدء إذابة الجليد الدبلوماسي والحفاظ على حوار "لإدارة العلاقات الصينية الأميركية بمسؤولية"، وفقاً لوزارة الخارجية الأميركية.

وقد بدأ الوقت ينفد لأن العام المقبل هو الموعد النهائي لإجراء انتخابات في كل من الولايات المتحدة وتايوان، التي تعتبرها الصين إحدى مقاطعاتها.

ويقضي بلينكن يومين في العاصمة الصينيّة في إطار هذه الزيارة التي كانت مقرّرة أصلاً في شباط/فبراير، لكنّها أُلغِيت فجأة وقتذاك بعد تحليق منطاد صيني فوق الأراضي الأميركيّة اعتبرت واشنطن أنّه لأغراض "التجسّس"، بينما أكدت بكين أنّه مركبة أرصاد جوية انحرفت عن مسارها.

وبينما كان بلينكن متوجهاً إلى الصين، قلّل الرئيس الأميركي جو بايدن من شأن واقعة المنطاد قائلاً: "لا أعتقد أن القادة الصينيين كانوا يعرفون مكانه أو ما كان في داخله أو ما كان يجري"، مضيفاً: "أعتقد أن الأمر كان محرجاً لبكين أكثر منه متعمّداً".

وأمل بايدن في أن يجتمع مجدداً مع الرئيس شي جين بينغ "في الأشهر المقبلة" بهدف "الحديث حول اختلافاتنا المشروعة لكن أيضاً حول المجالات التي يمكننا الاتفاق عليها".

وكان الرئيسان قد عقدا اجتماعاً طويلاً وودياً في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 على هامش قمة مجموعة العشرين في بالي.

ومن المرجح أن يحضر الزعيمان قمة مجموعة العشرين المقبلة في أيلول/سبتمبر في نيودلهي. وشي مدعو إلى سان فرانسيسكو في تشرين الثاني/نوفمبر عندما تستضيف الولايات المتحدة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ.

وتعد زيارة بلينكن هي الأولى لوزير خارجية أميركي إلى الصين منذ زيارة في تشرين الأول/أكتوبر 2018 أجراها سلفه مايك بومبيو الذي انتهج لاحقاً استراتيجية مواجهة مع بكين في السنوات الأخيرة من رئاسة دونالد ترامب.

ومذاك حافظت إدارة بايدن على هذا الخط المتشدد، وذهبت أبعد من ذلك في بعض المجالات، بما في ذلك من خلال فرض ضوابط على الصادرات بهدف الحد من شراء بكين وتصنيعها رقائق متطورة "مستخدمة في تطبيقات عسكرية". 

ووفقاً للمسؤول الكبير السابق في وزارة الخارجية الأميركية، داني راسل، فإنّ لكل طرف مصلحة في هذه الزيارة؛ فالصين تأمل في تجنب قيود أميركية جديدة على التكنولوجيا وأي دعم جديد لتايوان، أما الولايات المتحدة فترغب من جهتها في منع أي حادث يحتمل أن يؤدي إلى مواجهة عسكرية.

اقرأ أيضاً: الحرب مع الصين.. هل الأميركيون مستعدون للموت من أجل تايوان؟