بلينكن: أهدافنا تحقَّقت.. ليس من مصلحتنا البقاء في أفغانستان

وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، يقول إن "الأهداف من حرب أفغانستان تحقَّقت"، ويضيف أن بلاده تعمل على ضمان أمن موظفي السفارة الأميركية في كابول وسلامتهم.

  • بلينكن: واشنطن حذرت
    بلينكن: نعمل على ضمان أمن موظفي السفارة الأميركية في كابول وسلامتهم

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم الأحد، إن واشنطن حذّرت حركة "طالبان" من رد سريع وحاسم في حال تعرضت للأميركيين في أفغانستان.
 
واعتبر بلينكن أن "الأهداف من حرب أفغانستان تحقَّقت"، مضيفاً أنه "ليس من مصلحتنا البقاء في أفغانستان".

وتعليقاً على التطورات الجارية في أفغانستان، قال بلينكن إن القوات الأفغانية "لم تكن قادرة على الدفاع عن أفغانستان"، مضيفاً أن "الولايات المتحدة لا تتفاوض مع طالبان. لم نطلب أي شيء منها".

وأضاف المسؤول الأميركي، في تصريح لشبكة "سي أن أن" الأميركية، أن بلاده تعمل على "ضمان أمن موظفي السفارة الأميركية في كابول وسلامتهم".

وبيّن بلينكن أن واشنطن تعمل على "نقل موظفي السفارة الأميركية إلى مطار كابول"، مشدّداً على أن الولايات المتحدة لديها "لائحة بأسماء الأشخاص المهدَّدين في كابول، ونضاعف جهودنا لحمايتهم".

وأشار إلى أن "هذه ليست سايغون، لقد ذهبنا إلى أفغانستان منذ 20 عاماً مع مهمة واحدة، وكانت تلك المهمة هي التعامل مع الأشخاص الذين هاجمونا في 11 أيلول/سبتمبر، ولقد نجحنا في تلك المهمة".
 
وتابع بلينكن "شئنا أم أبينا، كان هناك اتفاق على خروج القوات في الأول من أيار/مايو. ولو لم تبدأ هذه العملية، وهو ما فعله الرئيس، لَكنا عدنا إلى الحرب مع طالبان".

يأتي ذلك في وقت قال مصدر في الرئاسة الأفغانية إن الرئيس أشرف غني وافق على الاستقالة في ظل الأوضاع المتأزمة في البلاد، موضحاً أن الأنباء عن التوافق بين الأطراف الأفغانية على اختيار وزير الداخلية السابق، علي أحمد جلالي، لرئاسة حكومة مؤقتة، مجرد "شائعة".

اخترنا لك