بوتين لشولتس: روسيا مورد موثوق للطاقة ولا فشل في أي عقد

خلال لقاء مشترك جمع الرئيس الروسي والمستشار الألماني في موسكو، بوتين يقول إنّ روسيا ستخصص جزءاً كبيراً من الوقت لمناقشة الوضع في أوروبا، وشولتس يشدد على أنّ الوضع الحالي يحتاج إلى الحوار.

  • المستشار الألماني أولاف شولتس خلال اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو اليوم
    المستشار الألماني أولاف شولتس خلال اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو اليوم

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال لقائه مع المستشار الألماني، أولاف شولتس،  اليوم الثلاثاء، أنّ روسيا ستخصص جزءاً كبيراً من الوقت لمناقشة الوضع في أوروبا من حيث الأمن، والوضع المتعلق أيضاً بالأحداث حول أوكرانيا.

وقال بوتين خلال اللقاء مع شولتس "لقد انخرطنا مؤخراً عن كثب في تنويع علاقاتنا، فهي تتطور بالفعل في اتجاهات مختلفة، لكن بالطبع اتضح بشكل طبيعي أنّ الطاقة هي أحد المجالات ذات الأولوية".

وأضاف أنّ "ألمانيا أحد شركاء روسيا الرئيسيين"، معتبراً أنّ "روسيا كانت مورداً موثوقاً لموارد الطاقة لفترة طويلة جداً، لم يكن هناك فشل واحد في كل العقود. كل شيء يتم وفقاً لمبادئ السوق، ولا توجد أسئلة أو شكوك في هذا الموضوع".

شولتس: الوضع الأمني يستوجب الحوار

بدوره، قال المستشار الألماني، أولاف شولتس، إنّ من المهم إجراء حوار في ظل الوضع الحالي المرتبط بقضايا الأمن في أوروبا، مضيفاً: "أنا سعيد بأنّ الحوار أصبح ممكناً".

وتابع: "من الجيد جداً أن يكون لدينا علاقات اقتصادية وثيقة، وكما قلتم إنها تتقدم للأمام".

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم، أنّ المباحثات الروسية الألمانية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشار الألماني أولاف شولتس ستكون مطولة، مشيراً إلى أنها ستتطرق إلى الضمانات الأمنية لروسيا والتوتر غير المسبوق في أوروبا.

يشار إلى أنّ المندوب الروسي الدائم لدى الاتحاد الأوروبي، فلاديمير تشيزوف، قال اليوم، إنّ  رد مفوض السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل على رسالة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لدول أوروبا كان "غير مرضٍ" بشكلٍ عام.

واليوم، قال 3 دبلوماسيين، إنّ من المتوقع أن يدشن وزراء دفاع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع خطّة قد تفضي إلى نشر 4 مجموعات قتالية متعددة الجنسيات في جنوب شرق أوروبا، رداً على الحشد العسكري الروسي على حدود أوكرانيا.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.