بوتين يوقع قانوناً بمعاقبة من يشوّه سمعة العملية العسكرية الخاصة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصدر قانوناً بمعاقبة من يعمل على تشويه سمعة العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا.

  • بوتين يوقع قانوناً بمعاقبة من يشوه سمعة العملية العسكرية الخاصة بالسجن والغرامات المالية
     الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

وقّع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قانوناً بمعاقبة من يعمل على تشويه سمعة العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا بالسجن لمدة تصل إلى 15 عاماً، وغرامات مالية تبلغ 5 ملايين روبل (66 ألف دولار تقريباً).

وذكرت وثيقة نشرت على الموقع الإلكتروني للحكومة الروسية، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع قانوناً بشأن المسؤولية الجنائية، في شكل عقوبة تصل إلى 15 عاماً في السجن وغرامات تصل إلى 5 ملايين روبل، لمن يشوّه سمعة المشاركين في العملية الخاصة، بغض النظر عن وضعهم، وفي حالة نشر أخبار مزيّفة بشأن العملية الخاصة.

يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار العملية، فميدانياً أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيفجيني بولوفودوف، صدّ الوحدات العسكرية الروسية محاولة هجوم شنته القوات الأوكرانية في منطقة خاركيف، بالقرب من قريتي ماسيوتيفكا وهريانيكيفكا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، تدمير مجموعتين أوكرانيتين للتخريب والاستطلاع في اتجاه كوبيانسك وتعطيل تناوب القوات الأوكرانية.

بالتوازي، أحرزت القوات الروسية تقدماً في قتالها ضمن مدينة باخموت شرقي أوكرانيا. وذكرت أجهزة الاستخبارات البريطانية، أمس الجمعة، أنّ العديد من الوحدات من الجيش الروسي ومجموعة "فاغنر" الروسية حظيت بموطئ قدم على الضفة الغربية لنهر "باخموتكا"، التي كانت تشكّل سابقاً خط المواجهة من أجل السيطرة على المدينة.

وسبق أن أفادت الاستخبارات البريطانية بأنّ الجزء الشرقي من مدينة باخموت أصبح تحت سيطرة روسيا، ولكن أوكرانيا ما زالت تسيطر على غرب المدينة.

اقرأ أيضاً: "طريق واحد للخروج".. قوات "فاغنر" تُحاصر مدينة باخموت

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.