بوريل يستبعد عدداً من موظفي البعثة الروسية الدائمة لدى الاتحاد الأوروبي

الممثل الأعلى للسياستين الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، يقرر طرد عدد من موظفي البعثة الدائمة لروسيا في الاتحاد الأوروبي واعتبارهم "أشخاصاً غير مرغوب فيهم".

  • بوريل يطرد عدد من موظفي البعثة الروسية الدائمة لدى الاتحاد الأوروبي
    الممثل الأعلى للسياستين الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

أعلن الممثل الأعلى للسياستين الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أنه قرر، اليوم الثلاثاء، استبعاد عدد من موظفي البعثة الدائمة لروسيا في الاتحاد الأوروبي واعتبارهم "أشخاصاً غير مرغوب فيهم". 

وقال بوريل، وفقاً لبيان صادر اليوم عن الاتحاد الأوروبي، لاقتراح بنود الحزمة الخامسة من العقوبات ضد روسيا: "اليوم قررت تحديد عدد من المسؤولين في البعثة الدائمة للاتحاد الروسي لدى الاتحاد الأوروبي، كأشخاص غير مرغوب فيهم، لقيامهم بأنشطة تتعارض مع وضعهم الدبلوماسي".

وأضاف بوريل: "تم استدعاء رئيس البعثة الروسية إلى خدمة العمل الخارجي الأوروبي لتعريفه بالقرار".

وقامت عدد من الدول الغربية باستبعاد عشرات الدبلوماسيين الروس من أراضيها، تحت ذريعة أنّهم يشكلون "تهديداً أمنياً"، وغلق قنصليات بعض الدول في روسيا.

ورداً على ذلك، قال نائب رئيس مجلس الروسي، دميتري ميدفيديف، إنّ موسكو سترد بالقوة نفسها على طرد دبلوماسييها من عدد من الدول الغربية. 

وندّد الكرملين اليوم الثلاثاء، بـ"ضيق البصيرة" الأوروبية في إثر طرد بلدان في أوروبا عدداً كبيراً من الدبلوماسيين الروس على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.