بوريل: إيران تريد الاجتماع مع مسؤولين أوروبيين لبحث الاتفاق النووي

بعد توقف المحادثات لأشهر، وعقب محادثات أجراها المفاوض الأوروبي إنريكي مورا في طهران، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يكشف أنّ إيران تعتزم عقد اجتماع مع المسؤولين الأوروبيين في بروكسل.

  • بوريل أعرب عن استعداده لاستقبال المفاوضين الإيرانيين (أ ف ب)
    بوريل أعرب عن استعداده لاستقبال المفاوضين الإيرانيين (أ ف ب)

كشف مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم الجمعة، أنّ "إيران تريد عقد اجتماع في بروكسل مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي الذين ينسقون المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران، إضافة إلى بعض الأطراف الأخرى في الاتفاق النووي المبرم عام 2015".

وأعرب بوريل أمام الصحفيين في واشنطن عن استعداده لاستقبال المفاوضين الإيرانيين لكنه قال إنّه "لا يستطيع تحديد موعد عقد الاجتماع".

وبشأن ما إذا كان الإيرانيون يرغبون في مناقشة مسودات النصوص، مثلما حدث عندما عقدت المحادثات الأخيرة في فيينا في حزيران/يونيو حزيران الماضي، ومن هم الأعضاء الإضافيون الذين يرغبون في الاجتماع معهم، قال بوريل: "يؤسفني القول إنني لا أعرف".

تصريح مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوربي يأتي بعد أن التقى أمس الخميس مفاوض الإتحاد الأوروبي المكلف بالمفاوضات حول الملف النووي الإيراني إنريكي مورا، نائب وزير الخارجية الإيراني علي باقري، لبحث القضايا الثنائية والإقليمية والدولية وموضوع إلغاء الحظر عن ايران.

وقال أمير عبد اللهيان، إنّ "محادثات اليوم مع مورا كانت إيجابية". كما أعرب الجانبان عن ارتياحهما واستعدادهما لمواصلة المحادثات.

كذلك، أجرى وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان  محادثات هاتفية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، تبادلا خلالها وجهات نظرهما، ومحادثات فيينا.

وكان رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف قال خلال مباحثاتٍ جمعته بنظيره السويسري أنداراس أيبي إنّ "أي اتفاقٍ ينبغي أن يؤدي إلى إلغاء الحظر عن إيران"، مضيفاً أنّ "إيران تريد الحصول على تطمينات بأن أميركا تخلّت عن سياسة الضغوط القصوى".

سبق ذلك، تأكيد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي التزام إيران بسلميّة أنشطة برنامجها النووي، مؤكداً أنّ طهران اتخذت خطوات لتحقيق هذه الأهداف.