بولندا: أوكرانيا لا يمكنها المشاركة في تحقيقات سقوط الصاروخ

الرئيس البولندي أندريه دودا يؤكد أنّ ممثلي أوكرانيا لن يتمكنوا من المشاركة في التحقيقات بشأن سقوط الصواريخ في أراضي بولندا أول من أمس.

  • بعد سقوط صاروخ أوكراني في بولندا.. وارسو ترفض إشراك كييف في التحقيقات
    بعد سقوط صاروخ أوكراني في بولندا.. وارسو ترفض إشراك كييف في التحقيقات

أكّد الرئيس البولندي أندريه دودا، مساء اليوم الخميس، أنّ ممثلي أوكرانيا لن يتمكنوا من المشاركة في التحقيقات بشأن سقوط الصواريخ في أراضي بولندا أول من أمس، لكنه أوضح أنّه سيكون بإمكانهم "التعرف على مجريات التحقيق".

وقال الرئيس البولندي في تصريحات أدلى بها للصحافيين، إنّه "من أجل التمكن من الحديث عن المشاركة في إجراءات التحقيق، ولكي تتمكن من التحدث عن المشاركة في التحقيق، يجب تنفيذ قواعد القانون الدولي ذات الصلة، والمعاهدات الدولية، وهذا دائماً نشاط يدخل في إطار ما يسمى بالمساعدة القانونية".

وأشار دودا إلى أنّ "هذا الرأي شارك فيه المدعي العام الذي يعمل في موقع الحادثة في الوقت الحالي"، وقال إنّه "تحدث للتو مع المدعي العام، الذي يقوم بإجراءات فورية، والذي قال إنّ لديه موقفاً ودياً للغاية تجاه أوكرانيا، ولكن لديه نهج قانوني".

وأضاف أنه "إذا أراد الضيوف من أوكرانيا رؤية الإجراءات والتحقيق، فيمكن عندئذٍ إظهار ذلك لهم".

اقرأ أيضاً: تحقيقات "الناتو": الصاروخان اللذان سقطا في بولندا أطلقتهما أوكرانيا

وتابع الرئيس البولندي أنّه "إذا كنا نتحدث عن المشاركة في التحقيق، وحول الوصول إلى المستندات والمعلومات، فإنّ هذا يتطلب بالفعل أسباباً محددة من حيث القانون الدولي والمعاهدات الدولية".

وبحسب التلفزيون البولندي، وصل الرئيس البولندي أندريه دودا إلى مكان الحادث، وذلك بعد سقوط صاروخ أوكراني في الـ15 من  تشرين الثاني/نوفمبر على أراضي بولندا بالقرب من الحدود مع أوكرانيا، حيث قتل مواطنان.

وفي صباح يوم 16 نوفمبر، دعا الرئيس الأميركي جو بايدن إلى اجتماع طارئ لزعماء دول مجموعة السبع ودول الناتو، الذين يشاركون في قمة مجموعة العشرين في بالي. ونتيجة لهذا الاجتماع، قال إن المعلومات الأولية تدحض حقيقة أن الصاروخ الذي سقط في بولندا كان قادماً من روسيا.

اقرأ أيضاً: بايدن يبلغ دول مجموعة السبع والناتو: انفجار بولندا ناتج من صاروخ أوكراني

في المقابل، أكّدت ​وزارة الدفاع الروسية​، في بيان، أنّه "لم يتم توجيه ضربات ضد أهداف قرب الحدود الأوكرانية البولندية"، مشيرةً إلى أن "الحديث عن سقوط صواريخ روسية في بولندا استفزاز متعمد يهدف إلى تصعيد النزاع".

إقرأ أيضاً: ما هما المادتان 4 و5 من ميثاق الناتو.. وما صلتهما بانفجار بولندا؟

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.