بينيت: أعارض إقامة دولة فلسطينية

رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، نفتالي بينيت، يقول إن "حكومته لن تسمح لحركة حماس بتكديس مزيد من الصواريخ في قطاع غزة".

  •  رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت
    رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت

أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، نفتالي بينيت، اليوم الثلاثاء، معارضته إقامةَ دولة فلسطينية، معتبراً أن "حدوث ذلك سيكون خطأً".

وأجرت القناة العبرية الـ12، مساء اليوم الثلاثاء، حواراً مطوَّلاً مع بينيت، بمناسبة مرور 100 يوم على توليه مُهِمّات منصبه رئيساً للوزراء، أعلن بينيت خلاله معارضته إقامةَ دولة فلسطينية، بدعوى أنه سيكون من "الخطأ إحضار الوضع السيئ للغاية في غزة إلى الضفة الغربية".

وأوضح بينيت أن "حكومته لن تسمح لحركة حماس بتكديس مزيد من الصواريخ في قطاع غزة"، مهدِّداً بأنه إذا "لم تنجح التهدئة، فهناك بدائل إسرائيلية"، بحسب تعبيره، لكنه لم يحدِّدها.

وتابع أن "مهمتي رئيساً للوزراء الإسرائيلي هي منح الأمن والطمأنينة" للمستوطنين في "إسرائيل"، وخصوصاً المستوطنين في منطقة غلاف غزة، المواجهه للقطاع.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية، "كان"، عن نفتالي بينيت، قوله بشأن لقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إنه "ليس من المنطقي بالنسبة إليّ التحدث إلى رجل رفع دعوى قضائية ضد قادة الجيش الإسرائيلي في محكمة لاهاي".

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن رئيس حكومة الاحتلال تطرّق، في مقابلة مع موقع "يديعوت أحرونوت"، إلى اجتماع وزير الأمن بيني غانتس برئيس السلطة الفلسطينية أبي مازن، وعلّق بالقول إن "تصوّري مغاير لتصوّر وزير الأمن، على الرغم من أننا نعمل بانسجام".