طهران: هدف مناوراتنا تعزيز قوة الردع في مواجهة المخاطر

عضو في الهيئة الرئاسية البرلمانية الإيرانية يعلّق على المناورات العسكرية الأخيرة على الحدود الشمالية للبلاد، ويؤكد على احترام إيران للبلدان المجاورة وحقها في في إقامة المناورات.

  • برلماني إيراني: إيران لا تطيق أي تقويض للأمن قرب مناطقها الحدودية
    أجرت إيران مناورات للقوات البرية قرب الحدود مع أذربيجان

أعلنت إيران أنّ مناورات قواتها البرية في شمال غربي البلاد، على الحدود مع أذربيجان، تهدف إلى تعزيز قوة الردع في مواجهة أي مخاطر محتملة.

وقال عضو الهيئة الرئاسية البرلمانية الإيرانية، علي كريمي فيروزجائي، إنّ "مناورات القوة البرية في شمال غرب البلاد تهدف إلى تعزيز قوة الردع في مواجهة المخاطر المحتملة".

وأضاف: "التاريخ يدل على أنّ سلوك إيران لم يتسم بالسلبية مطلقاً في مجال الاحترام والصداقة المستدامة مع بلدان الجوار"، مشيراً إلى أنّ "هناك أدلة لا يمكن إنكارها، تؤكد أنّ المسؤولين الأذاريين قد خدعوا من قبل الكيان الصهيوني المصطنع".

وشدد على أنّ إيران "لا تطيق أي تقويض للأمن والفوضى قرب مناطقها الحدودية"، مؤكداً أنّ "العقيدة الدفاعية الإيرانية تقوم على أسس السلام والاستقرار وإرساء الأمن المستدام".

ووصف حدود البلاد بأنّها "حدود السلام والصداقة"، معتبراً أنّ "إقامة مناورات عسكرية داخل البلاد حق بديهي ومكفول على الصعيدين القانوني والدولي".

وانطلقت مناورات "فاتحو خيبر" في إيران، يوم الجمعة الماضي، بحضور قائد القوات البرية للجيش الإيراني العميد كيومرث حيدري وهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة ومسؤولين من المحافظات في شمال غرب البلاد.

وكان وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أكّد أنّ "إجراء الدول المناورات العسكرية داخل أراضيها، يأتي في إطار حقوق السيادة الوطنية"، لافتاً إلى أنّ طهران "لا تتحمّل فعالية الكيان الصهيوني وتحركه ضد أمنها القومي، وستفعل أي إجراء يستلزمه الأمر في هذا الشأن".