تبون ينعى المناضلة المناهضة للاستعمار الفرنسي جولييت أكومبورا

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ينعى المناضلة جولييت أكومبورا، أرملة المناضل جورج أكومبورا.

  • ناضلت جولييت إلى جانب زوجها في صفوف المقاومة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي
    ناضلت جولييت إلى جانب زوجها في صفوف المقاومة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي

نعى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون المناضلة المناهضة للاستعمار الفرنسي، جولييت أكومبورا، التي توفيت عن عمر 92 عاماً اليوم الخميس، وهي أرملة المناضل جورج أكومبورا، الذي حُكِم عليه بالإعدام خلال حرب استقلال الجزائر.

وحيا تبون، في بيانِ تعزيةٍ صادرٍ عن الرئاسة الجزائرية، "التاريخ النضالي لجولييت أكومبورا، ذات الأصول الأوروبية، من أجل القضية الجزائرية ومناهضة الاستعمار الفرنسي".

وكان جورج أكومبورا قد توفي في العام 2012، وهو مناضل في صفوف الحزب الشيوعي الجزائري، انضم مع زوجته جولييت إلى صفوف المقاومة الوطنية الجزائرية، مع اندلاع حرب التحرير التي امتدّت بين عامَي 1954 و1962.

وحُكم على جورج أكومبورا بالإعدام في العام 1956، بعد اتّهامه بالمشاركة في تفجير مركزِ شرطةٍ في حي المرادية في العاصمة الجزائرية، لكنَّ الحُكم لم يُنفّذ بعد وصول شارل ديغول إلى السلطة في العام 1958، حيث تمَّ توقيف تنفيذ أحكام الإعدام.

وستُقام جنازة جولييت أكومبورا يوم السبت في "المقبرة المسيحية" في حي بولوغين في مدينة الجزائر العاصمة، حيث دُفِنَ زوجها.