تجدد الاحتجاجات ضد نتنياهو .. وغانتس: "إسرائيل" على شفير حرب داخلية

آلاف المستوطنين يشاركون في تظاهراتٍ للأسبوع الحادي عشر على التوالي، احتجاجاً على خطّة التعديلات القضائية في حكومة نتنياهو.

  • مظاهرات حاشدة في
    تظاهرات حاشدة للأسبوع الـ 11 على التوالي احتجاجاً على التعديلات القضائية (أرشيف)

تواصلت الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة للأسبوع الـ 11 على التوالي، اليوم السبت، ضدّ رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وخطّة التعديلات القضائية.

وأغلق المتظاهرون في "تل أبيب" شارع "أيالون" في اتجاهَي الشمال والجنوب، إذ وصل عدد المتظاهرين في المدينة وشارع "كابلان" إلى نحو 170 ألف متظاهر.

واعتقلت الشرطة عدداً من المتظاهرين الذين أغلقوا الطرقات، بالتزامن مع اندلاع مواجهاتٍ بين المعارضين للحكومة وأنصار التعديلات القضائية.

وفي الشارع الـ65، تظاهر الآلاف ضد إضعاف القضاء، وجرى إغلاق الشارع في مفترق "كركور" أمام حركة السير، بينما قامت الشرطة بتفريق المتظاهرين بواسطة المياه العادمة، واقتادت عدداً منهم إلى التحقيق.

وفي حيفا، تظاهر نحو 50 ألف متظاهر في مفترق "حوريف"، إضافة إلى آلاف المتظاهرين في القدس وبئر السبع و"أسدود ونتانيا وهرتسليا ورعنانا وكفار سابا وهود هشارون".

واتّسعت رقعة الاحتجاجات لتصل إلى 120 موقعاً في فلسطين المحتلة.

بدورها، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنّه، خلال المواجهات في "تل أبيب"، مزّق أنصار التعديل القضائي لافتات الاحتجاج، وهتف المعارضون، بقولهم: "بن غفير إرهابي".

وفي سياق متصل، نفى حزب "الليكود"، في بيان مقتضب، مساء اليوم، التقارير المتداولة بشأن تجميد التشريعات المتعلقة بالتعديل القضائي، معتبراً أنّها "غير صحيحة".

غانتس: نتنياهو يسير على خط تفكيك "إسرائيل"

وقال وزير الأمن السابق، بيني غانتس، خلال مقابلةٍ مع "القناة الـ12" الإسرائيلية: "أنا قلقٌ جداً، حذّرت من حرب أخوة ونحن على شفيرها، لن نعرف السيطرة على هذه الأحداث"، داعياً نتنياهو إلى إبطاء سرعة الأمور.

وشدد غانتس على أنّه "لن يدخل الحكومة بسبب عدم وجود ثقة بنتنياهو"، معقباً بقوله: "نتنياهو يسير على خط تفكيك إسرائيل".

ولفت إلى أنّ إيران تتقدم، وعلى نتنياهو حل أمر التعديلات القضائية.

واليوم، قال رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، إنّ نتنياهو هو الخطر الأكبر على "إسرائيل"، أكثر من إيران وحزب الله، وفق قناة "كان" الإسرائيلية.

وقال رئيس المعارضة الإسرائيلية، يائير لابيد، في وقتٍ سابق، إنّه بعد نصف عام من الآن ستكون "إسرائيل" مفكَّكة من الداخل، وسيكون "مجتمعها" منشغلاً بكراهية الواحد للآخر.

اقرأ أيضاً: "الكنيست" يصادق على تشريع يمنع عزل رئيس الحكومة.. والأزمة تنذر "بخراب الهيكل الثالث"

تتصاعد التظاهرات في "إسرائيل" ضد حكومة بنيامين نتنياهو، وخصوصاً بشأن مسألة التعديلات القضائية، فيما تتسع دائرة الاحتجاج ويتنامى القلق لدى الإسرائيليين من وصول الأمور إلى حرب أهلية أو تداعيات أمنية مختلفة.