تخوّفاً من سيطرة "طالبان".. آلاف الأفغان يهرعون إلى طلب جوازات سفر

مواطنون أفغان يُقْبلون بكثافة على الحصول على جوازات سفر تخوّلهم مغادرة البلاد، تخوّفاً من سيطرة حركة "طالبان" على السلطة في أفغانستان.

  • طابور المواطنين الأفغانيين الذين يودون التقدم لطلب جواز السفر. كابول (أ.ف.ب)
    طابور من المواطنين الأفغان الذين يُقْبلون على الحصول على جوازات سفر (أ.ف.ب)

يُقْبل مواطنون أفغان بكثافة على طلب جوازات سفر تخوّلهم مغادرة البلاد في حال استولت حركة "طالبان" على السلطة، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت وكالة "فرانس برس" إلى أن عدد الراغبين في الحصول على جوازات سفر ارتفع، بصورة ملحوظة، خلال الأسابيع الأخيرة.

وذكر شرطي لـ"فرانس برس" "إننا نستقبل نحو 10 آلاف شخص يومياً، في مقابل ألفين في العادة".

  • مواطن أفغاني تؤخذ صورته وبصماته الكترونياً مع مسح قزحيات العيون عبر أجهزة رمادية في قاعة البيانات البيومترية، خلال إجراءات اصدار الجواز. كابول(أ.ف.ب)
    تصوير مواطن أفغاني خلال إجراءات إصدار جواز السفر (أ.ف.ب)

ويتزامن هذا التوافد على طلبات جواز السفر في ظل المعارك القائمة بين "طالبان" والقوات الأفغانية، في إثر انسحاب معظم القوات الأجنبية من أفغانستان

وكانت وزراة الداخلية الأفغانية أعلنت، أمس الاثنين، قتل 40 عنصراً من مقاتلي "طالبان" خلال سلسلة هجمات في ولاية باكتيا شرقي أفغانستان. 

في المقابل، قالت "طالبان" إنها صدّت هجوماً للجيش الأفغاني في ولاية بلخ شمالي أفغانستان، وتحدثت عن مقتل 7 من عناصر الجيش. 

وادّعت "طالبان"، في تموز/يوليو الجاري، أنها سيطرت على 90 % من الحدود العامة لأفغانستان مع الدول المجاورة، لكن الحكومة الأفعانية نفت هذه المزاعم.

من جهته، حذّر مكتب الأمم المتحدة في كابول من ارتفاع عدد القتلى المدنيين خلال النصف الأول من العام الحالي جرّاءَ المعارك في أفغانستان، وكشف مقتل وإصابة أكثر من 5 آلاف مدني، بينهم نساء وأطفال.