تركيا تعثر على ثالث لغم بحري في البحر الأسود في خضم الحرب في أوكرانيا

وزارة الدفاع التركية تعلن أن فرق الغوص العسكرية بقيادة القوة البحرية نجحت في تفكيك لغم تمّ رصده قبالة سواحل إسطنبول على البحر الأسود.

  • وزارة الدفاع التركية: رصد لغم بحري ثالث في البحر الأسود ويٌعمل على تفكيكه
    وزارة الدفاع التركية: رصد لغم بحري ثالث في البحر الأسود ويٌعمل على تفكيكه

قالت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأربعاء، إنّ تركيا رصدت لغماً بحرياً ثالثاً عائماً في مياهها في البحر الأسود، وإنّ فرق الغوص العسكرية عملت على إبطال مفعوله، وذلك في خضمّ الحرب في أوكرانيا.

وتطل تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، على البحر الأسود، وكذلك روسيا وأوكرانيا.

ويعدّ البحر الأسود ممراً أساسياً لشحن الحبوب والنفط ومنتجاته. وتتقاسم مياهه بلغاريا ورومانيا وجورجيا وتركيا، إضافة إلى أوكرانيا وروسيا.

وتبادلت أوكرانيا وروسيا الاتهامات بزرع ألغام في البحر الأسود، وفي آواخر آذار/ مارس تمكّنت فرق الغوص العسكرية التركية والرومانية من نزع فتيل ألغام بالقرب من مياههما.

ويقول مسؤولون في المجال البحري إن وجود ألغام عائمة في طريق الملاحة الرئيسي في البحر الأسود يزيد من المخاطر للسفن التجارية التي تبحر في المنطقة، ويتعيّن على الحكومات ضمان المرور الآمن للحفاظ على استقرار سلاسل الإمداد.

وقبل أيام، أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، "عدمَ وجودِ أيِّ خطرٍ على حركة الملاحة في البحر الأسود"، بعد ورودِ تقاريرَ عن العثور على ألغامٍ بحريةٍ تجرفها مياه البحر الأسود، وتحذيراتٍ روسيةٍ سابقة.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن اكتشاف لغمٍ قُبالة ساحل مدينة إيغنة أدا التركية (الساحل الغربي للبحر الأسود)، بالقرب من الحدود مع بلغاريا، والبدء بتفكيكه.

ولم يستبعد الأمن الفيدرالي الروسي احتمال انجراف بعض هذه الألغام التي انفكت عن مراسيها إلى مضيق البوسفور، وحتى أبعد من ذلك، إلى بحار حوض البحر الأبيض المتوسط، ​​بسبب التيار.

وكان جهاز الأمن الفيدرالي الروسي قد حذّر في وقت سابق من أن الجيش الأوكراني زرع نحو 420 لغماً  بالقرب من موانئه البحرية، بعضها في البحر، ولم يستبعد انجراف الألغام إلى مضيق البوسفور ثم إلى البحر الأبيض المتوسط.

وفي هذا السياق، قال نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي، ميخائيل بوبوف: "أوكرانيا لا تمتلك القدرة على تحييد ألغامها البحرية في البحر الأسود"، مشيراً إلى أنها "نقلت تلك المهمة إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)".

اخترنا لك