تركيا تستلم رداً من كييف بشأن هواجس موسكو.. ولا سفن عبور غداً

وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، يعلن أن أنقرة تلقّت رداً من كييف بشأن هواجس موسكو المرتبطة بتطبيق "اتفاقية الحبوب"، وعليه لن يكون هناك جدولة حركة عبور لسفن الشحن في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر".

  • وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار
    وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن أنقرة تلقت رداً مكتوباً من كييف بشأن مخاوف موسكو المتعلق بـ"صفقة الحبوب"، ومطالبتها بـ"ضمانات" للمثول لبنود الاتفاق.

وأشار إلى أنه "أجرى حديثاً منفصلاً صباح اليوم الثلاثاء مع وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، ووزير البنية التحتية في البلاد أولكسندر كوبراكوف" بهذا الشأن.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قد قال خلال مكالمة هاتفية مع نظيره التركي، رجب طيب إردوغان، إن "من الضروري الحصول من كييف على ضمانات حقيقية بالاحترام الصارم لاتفاقات إسطنبول، ولاسيّما بألاّ يستخدم الممر الإنساني لأغراض عسكرية"، وفق ما نقل الكرملين.

وعليه، أعلن مركز التنسيق المشترك في إسطنبول أن "من غير المرتقب أن تعبر الممر الإنساني غداً أي سفينة شحن".

وذكر المركز، في بيانه، "اتفاق وفود أوكرانيا وروسيا وتركيا على عدم جدولة أي حركة عبور لسفن الشحن في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر"، بعد أن أثارت مغادرة سفن من البحر الأسود، أمس واليوم، استياء موسكو، محذرةً من "خطورة" المضي في تنفيذ الاتفاق من دونها.

ويشرف المركز في إسطنبول على صادرات الحبوب الأوكرانية بموجب اتفاق دولي وُقِّع في تموز/يوليو الماضي، وأعلنت روسيا "تعليق" مشاركتها به قبل ثلاثة أيام، في إثر "هجوم أوكراني استخدم الممر الإنساني لاستهداف أسطولها المتمركز في شبه جزيرة القرم".

يُضاف ذلك إلى "الإخلال ببنود الاتفاق"، بحسب الجانب الروسي، الذي كان طالب الأمم المتحدة بتحديد وجهة الحبوب إلى المستهلك النهائي من الأمم المتحدة، وبضمانات تُعفي تصدير الحبوب الروسية من أيّ عقوبات.

اخترنا لك