تركيا: أعضاء في "الناتو" يريدون استمرار الحرب في أوكرانيا

وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، يتحدث عن أهمية عدم اعتبار أوكرانيا ساحة للتنافس، ويرى أن هناك دولاً داخل حلف شمال الأطلسي تريد استمرار الحرب.

  • وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحافي في أنقرة 19 نيسان/ أبريل 2022 (أ ف ب).
    وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحافي في أنقرة 19 نيسان/أبريل 2022 (أ ف ب).

اتّهم وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، دولاً أعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) لم يسمّها بإطالة الحرب في أوكرانيا.

ورأى أوغلو أنّ هناك دولاً في حلف شمال الأطلسي تريد استمرار الحرب، مؤكداً أن الهدف من وراء ذلك هو إضعاف روسيا.

وأكّد أهمية عدم اعتبار أوكرانيا ساحة للتنافس، مشيراً إلى أن "الظروف الميدانية تزداد صعوبة، وبالتالي تزداد صعوبة المفاوضات أيضاً"، مضيفاً: "لا ينبغي أن نعزو استمرار الحرب إلى الدول التي لا تريد إنهاءها فحسب".

وحول احتمال اجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والأوكراني فولوديمير زيلينسكي في تركيا، أفاد جاويش أوغلو بأنَّ "الرئيسين يدليان من حيث المبدأ بتصريحات إيجابية حول إمكانية اللقاء لدى تحقق الظروف المناسبة".

وقبل أيام، أكّد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أنّ وقف إطلاق النار بين روسيا وأوكرانيا وتأسيس سلام دائم سيكونان من أفضل الإنجازات.

يأتي الكلام التركي في وقت يبدو أن المحادثات الروسية الأوكرانية معطّلة، بعدما كان من المفترض أن تستمر عبر تقنية الفيديو.

وكانت الخارجية الروسية أعلنت في هذا الصدد فقدان الثقة بوفد أوكرانيا المفاوض. وتناولت المتحدثة الروسية ماريا زاخاروفا المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، مؤكّدة أن "موسكو كانت مستعدة للمفاوضات، وكانت تتوقع أن تتصرف أوكرانيا بشكل غير متسق خلال هذه المفاوضات". 

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.