ترودو من كييف: سنقدّم مزيداً من الأسلحة وسنعاود فتح سفارتنا

بعد زيارة لم يُعلن عنها مسبقاً للعاصمة كييف، رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، يعلن إمدادها بالمزيد من الأسلحة وفرض عقوبات جديدة على روسيا.

  • ترودو يعلن عن تزويد أوكرانيا بأسلحة جديدة خلال زيارته إلى كييف
    رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إالى جانب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي 

أعلن رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، تزويد أوكرانيا بأسلحة وعتاد جديدين، اليوم الأحد، بعد زيارة لم يعلن عنها مسبقاً للعاصمة كييف.

وقال ترودو في مؤتمرٍ صحافي، عقب محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي: "اليوم أُعلن تقديم مزيد من المساعدة العسكرية والكاميرات المُسيّرة، وصور الأقمار الاصطناعية، والأسلحة الصغيرة، والذخيرة، وأشكال الدعم الأخرى، منها تمويل عمليات إزالة الألغام".

وأضاف: "سنفرض عقوبات جديدة على 40 روسياً و5 كيانات وأثرياء روس وأعوان مقرّبين من النظام في قطاع الدفاع".

وفي وقتٍ سابق اليوم، أعلنت الولايات المتحدة أيضاً تبنّيها، بالتنسيق مع مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي، حزمةً جديدةً من العقوبات ضد روسيا التي تواصل عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وأكد رئيس الوزراء الكندي أنّ "كندا ستعاود فتح سفارتها في العاصمة الأوكرانية"، مردفاً: "سنلغي الرسوم الجمركية على جميع الصادرات الأوكرانية إلى كندا للعام المقبل"، مشيراً إلى تقديم بلاده "25 مليون دولار لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، ضمن الجهود المبذولة لدعم الأمن الغذائي".

كما زار ترودو بلدة إربين الواقعة خارج كييف، والتي كانت مركزاً لمعارك شرسة بين القوات الأوكرانية والروسية.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.