تطوّرات العملية العسكرية الروسية.. ما الذي يحدث في تشيرنوبل ومحيط كييف؟

موفد الميادين ينقل أنباء تحدّثت عن وصول القوات الروسية الى منطقة محطة تشيرنوبل النووية في أوكرانيا، بينما أفادت قوات حرس الحدود الأوكرانية بأنَّ رتلاً من الدبابات الروسية اخترق الدفاعات الأوكرانية، واتَّجه نحو مقاطعة كييف.

  • وزارة الدفاع الروسية: أفراد الجيش الأوكراني يطلبون توفير ممرات آمنة ولا يرغبون في القتال
    وزارة الدفاع الروسية: أفراد من الجيش الأوكراني يطلبون توفير ممرات آمنة ولا يرغبون في القتال

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنَّها "أنجزت كل أهدافها المحددة ليوم الخميس"، بحسب ما نقلت عنها وكالة "إنترفاكس". وأضافت أنَّ "القوات الروسية دمرت 83 هدفاً على الأرض في أوكرانيا".

تحدّث موفد الميادين إلى القرم عن ورود أنباء تفيد بـ"وصول القوات الروسية إلى منطقة محطة تشيرنوبل النووية في أوكرانيا"، فيما أكد مستشار مكتب الرئاسة الأوكراني أن "القوات الروسية استولت على محطة تشيرنوبل للطاقة النووية".

من جهتها، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنَّ أوكرانيا أبلغتها بأنَّ "قوات مجهولة استولت على محطة تشيرنوبل النووية".

وأضاف موفدنا أنَّ "القصف الروسي على المواقع العسكرية الأوكرانية تجدَّد في محيط العاصمة كييف".

وأوضح موفدنا أنَّ "روسيا أغلقت الملاحة الأجنبية في البحر الأسود، الأمر الذي يمنع وصول تعزيزاتٍ إلى أوكرانيا"، مشيراً إلى أنَّ "البحرية الأوكرانية استهدفت سفينتين روسيتين مدنيتين، الأمر الذي أدّى إلى وقوع إصابات".

بدوره، أفاد موفد الميادين إلى أوكرانيا بأنَّ "الجيش الروسي سيطر على السد الذي يتحكّم في ضخّ الماء إلى القرم، من خزان كاخوفكا، الواقع جنوبي البلاد". كما أعلن "ارتفاع وتيرة القصف المتبادل في محيط ماريوبول في مقاطعة دونيتسك"، وأضاف أنَّ "القصف المتبادل بين قوات دونيتسك والقوات الأوكرانية استمر أكثر من 40 دقيقةً".

كما أشار موفدنا إلى "اشتداد وتيرة تبادل القصف بين الجيش الروسي والقوات الأوكرانية في مدينة ماريوبول". وقال إنَّه جرى "قصف قاعدةٍ عسكريةٍ في برافاري، قرب العاصمة كييف".

وأعلن موفد الميادين، أيضاً، "انقطاع شبكة الإنترنت عن خاركيف"، ثانية أكبر المدن الأوكرانية، ولفت إلى أنَّ "وسائل التواصل الاجتماعي تتحدث عن دخول الجيش الروسي خاركيف، وانسحاب القوات الأوكرانية منها".

"رويترز" عن مسؤول عسكري أميركي: الروس سينفّذون غزواً واسع النطاق

ونقلت وكالة "رويترز" عمّا وصفته بـ"مسؤولٍ دفاعيٍّ أميركيٍّ كبيرٍ"، قوله إنَّ "التحرك الروسي ضد أوكرانيا هو مرحلةٌ أوّلية من غزوٍ واسع النطاق". وأضاف المسؤول أنَّ "أميركا ترى أن القوات الروسية تتقدم في الهجوم من 3 محاور رئيسة".

وأكَّد المسؤول الأميركي أنَّ "الروس يتحركون صوب العاصمة كييف، والهجوم يستهدف السيطرة على المراكز السكانية الرئيسة". وأضاف أنَّ "القوات الأميركية ما زالت خارج أوكرانيا، وستواصل دورها في طمأنة الحلفاء".

ليتوانيا: وصول مقاتلات أميركية من طراز "أف 35" إلى أراضيها

أعلنت وزارة الدفاع الليتوانية، اليوم الخميس، وصول مقاتلات أميركية من طراز "أف 35" إلى أراضيها.

وقالت وزارة الدفاع الليتوانية، في بيا،نٍ إنَّه "في الـ24 من شباط/فبراير، وصلت إلى قاعدة الجيش الليتواني في سياولياي، حيث تتمركز القوات الأميركية، مقاتلات أميركية من طراز "أف 35".

وأوضح البيان أن وصول الطائرات جاء على خلفية "الوضع الأمني الحالي"، في إشارةٍ إلى العملية العسكرية الروسية الجارية في أوكرانيا.

أوكرانيا: مقتل 5 عسكريين في تحطُّم طائرة عسكرية

وأعلنت خدمة الطوارئ الأوكرانية "مقتل 5 عسكريين، في إثر سقوط طائرة عسكرية، من أصل 14 كانوا على متنها".

وأفادت قوات حرس الحدود الأوكرانية أنَّ "رتلاً من الدبابات الروسية اخترق الدفاعات الأوكرانية، واتَّجه نحو مقاطعة كييف"، بينما أعربت الرئاسة الأوكرانية عن "استعدادها للتصدي للقوات الروسية، التي عبرت من القرم نحو ميليتوبل شرقاً، وخيرسون شمالاً". 

وطالب وزير الدفاع الأوكراني "كلَّ مَن يقدر على حمل السلاح بالانضمام إلى صفوف قوات الدفاع"، الأمر الذي دفع مجلس الدوما الروسي إلى "مناشدة أبناء أوكرانيا ألّا يلبّوا نداء التعبئة، حقناً للدماء".  

وبدأت أوكرانيا إجراءات قطع العلاقات الدبلوماسية بروسيا، بحيث تمَّ استدعاء القائم بالأعمال الأوكراني إلى العاصمة كييف، بينما تم إجلاء جميع الدبلوماسيين الروس عن أوكرانيا، ليل أمس.

وتمَّ إغلاق الأجواء فوق أوكرانيا بسبب تطورات الأوضاع، وكذلك الحال في جنوبي روسيا، وأيضاً فوق مولدوفا وجزءٍ من بيلاروسيا.

وتوقّف العمل في معظم الموانئ الأوكرانية، بينما بقي مضيق كيرتش مفتوحاً، لكنَّ سفينتين مدنيتين في بحر آزوف تعرَّضتا لنيران القوات الأوكرانية.

الدفاع الروسية: تعطيل 74 مرفقاً عسكرياً أوكرانياً

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، اليوم الخميس، تعطيل 74 مرفقاً عسكرياً أرضياً تابعاً للقوات المسلحة الأوكرانية، نتيجة القصف الروسي.

وأضاف المتحدث أنَّ بين هذه المرافق "11 مطاراً عسكرياً، و3 نقاط قيادة، ونقطة تمركزٍ للقوات البحرية الأوكرانية، و18 محطة رادارٍ لمنظومتَي الدفاع الصاروخي أس-300 وبوك أم1".

وأكدت وزارة الدفاع الروسية "إسقاط مروحيةٍ عسكريةٍ أوكرانيةٍ، و4 طائراتٍ هجوميةٍ مسيّرة من طراز بيرقدار تي بي2".

وزير الدفاع الروسي: يجب معاملة العسكريين الأوكرانيين باحترام

وبعد تقدّم الجيش الروسي داخل الأراضي الأوكرانية، لفتت وزارة الدفاع الروسية إلى أنَّ "مَن يبدي مقاومةً هم فقط أفراد التشكيلات الأوكرانية المتطرفة"، مشيرةً إلى أنَّ "أفراد الجيش الأوكراني يطلبون بتوفير ممراتٍ آمنةٍ، ولا يرغبون في القتال".

وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، بأنَّ "وزير الدفاع سيرغي شويغو أمر العسكريين الروس بمعاملة العسكريين الأوكرانيين باحترامٍ".

وأوضح كوناشينكوف للصحافيين أنَّ "وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أصدر أوامر خاصة لجميع قادة الوحدات الفرعية، تقضي بضرورة معاملة العسكريين الأوكرانيين باحترام".

وبحسب كوناشينكوف، فإن الأمر يؤكد أن "العسكريين الذين يخدمون في القوات المسلحة الأوكرانية، على عكس العناصر المتطرفة قومياً، أقسموا اليمين للشعب الأوكراني وأطاعوا الأوامر. وبالتالي، من الضروري معاملتهم باحترام".

ووفقا لوزارة الدفاع الروسية، سيتم العمل على تحديد ممرات آمنة يتمكّن العسكريون الأوكرانيون، الذين سلموا أسلحتهم، من الاستفادة منها، من أجل الخروج الآمن من منطقة العمليات إلى عائلاتهم.

وحذّر كوناشينكوف من أنَّ "جهاز الأمن الأوكراني يقوم بإعداد مشاهد مفبركة لإصابة مواطنين أوكرانيين بالقصف الروسي، مستوحاة من منظمة الخوذ البيضاء في سوريا، من خلال مقاطع فيديو تمثيلية بشأن الخسائر الجماعية بين السكان المدنيين في البلاد".

الأمن الفيدرالي الروسي: حرس الحدود الأوكرانية يغادرون مواقعهم إلى روسيا

من جهته، أعلن الأمن الفيدرالي الروسي "مغادرة قوات حرس الحدود الأوكرانية مواقعَها عند الحدود مع روسيا".

وقالت وكالة الأمن الفيدرالية إنه "إلى نحو الساعة 12:10 صباحاً (بالتوقيت المحلي)، وصل 42 من حرس الحدود الأوكرانية إلى عدة نقاط تفتيش، رافضين مواصلة الخدمة العسكرية في أوكرانيا".

وأعلن المتحدث باسم قوات الدفاع الشعبي في جمهورية لوغانسك، اليوم الخميس، أن "جنديين اثنين من جنود الوحدة الـ57، التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، قاما بتسليم أسلحتهما طواعية، والانضمام إلى قوات الدفاع الشعبي".

وأضاف المتحدث أنّ الجنود الأوكرانيين "يفرّون بأعداد كبيرة على طول خط التماس، ويرفضون تنفيذ أوامر" القيادة الأوكرانية. 

وكشف مستشار وزير داخلية جمهورية لوغانسك الشعبية، فيتالي كيسيلوف، سيطرة جمهورية لوغانسك على مدينتي شاستيي وستانيتسا لوغانسكايا.

وصباح اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنّ "البنى التحتية العسكرية للقواعد الجوية، التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، توقّفت عن العمل".

وقالت الوزارة، في بيان، إن "البنى التحتية العسكرية للقواعد الجوية التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية توقفت عن العمل"، مشيرةً إلى أنّ قوات "حرس الحدود الأوكرانية لا تُبدي أيَّ مقاومة ضد الوحدات الروسية".

وأمر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من جهته، بـ"تكبيد القوات الروسية حدّاً أقصى من الخسائر"، ودعا المواطنين الأوكرانيين إلى البقاء في منازلهم، وأعلن تطبيق الأحكام العرفية في البلاد.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في كلمة له، اليوم الخميس، انطلاق عملية عسكرية في دونباس، وذلك بعد طلب جمهوريتَي لوغانسك ودونيتسك من بوتين المساعدة على صدّ عدوان نفَّذته القوات المسلحة الأوكرانية، من أجل تجنّب وقوع خسائر في صفوف المدنيين، ومنع وقوع كارثة إنسانية في دونباس.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.