تفجيران انتحاريان بالقرب من مطار كابول ووقوع قتلى بينهم أفغان وجنود أميركيون

"البنتاغون" يؤكّد أن انفجارين وقعا خارج مطار العاصمة الأفغانية كابول، وصحيفة "بوليتيكو" الأميركية تقول إن "داعش" يقف وراء التفجير.

  • لقطة من الانفجار قرب مطار كابول الأفغاني
    مشهد من الانفجار قرب مطار كابول الأفغاني

أكّد المتحدث باسم "البنتاغون"، عن وقوع انفجاران خارج مطار كابول، في العاصمة الأفغانية. وأفادت "رويترز"، نقلاً عن مسؤول أميركي، بأن "التقارير الأولية تشير إلى أن الانفجار ناجم عن تفجير انتحاري".

ولفتت ‏شبكة فوكس نيوز الأميركية، إلى ارتفاع عدد قتلى الجنود الأميركيين إلى 10 على الأقل في محيط مطار كابول، فيما وقال البنتاغون إن سقوط 12 قتيلاً و15 جريحاً في صفوف الجنود الأميركيين". 

وأفاد مراسل الميادين عن ارتفاع حصيلة القتلى الأميركيين إلى 13 وعشرات الجرحى في ثالث انفجار في كابول.

وأعلنت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية، نقلاً عن مسؤول أميركي، أن "داعش" يقف وراء التفجير أمام مطار كابول.

وذكرت "رويترز" أن "مستشفى الطوارئ في كابول استقبل أكثر من 30 مصاباً، وأن 6 قضَوا وهم في طريقهم إلى المستشفى".

وأعلن مسؤول في "طالبان" أن "حصيلة انفجار مطار كابول يتراوح بين 13 إلى 20 قتيلاً بينهم أطفال"، مضيفاً أن "العديد من حراس الحركة أصيبوا في انفجار كابول".

وأكد مسؤول في البنتاغون ارتفاع عدد الإصابات في صفوف الجنود الأميركيين إلى 5 جراء انفجار كابول.

وقال مصدر مطلع على الإفادات في الكونغرس الأميركي بشأن الموقف في أفغانستان، اليوم الخميس، إن مسؤولين أميركيين لديهم اعتقاد قوي بأن "داعش" – ولاية خراسان، مسؤول عن تنفيذ هجوم اليوم عند مطار العاصمة الأفغانية كابول.

وأضاف مصدر آخر من الحكومة الأميركية، مطلع على أنشطة المخابرات، أن الحكومة ما زالت تحقق لكن هجوم المطار يحمل "كل العلامات المميزة" لهجوم من تنفيذ "داعش" - ولاية خراسان.

وبحسب رويترز، نقلاً عن مسؤول أميركي فإن "عناصر من الجيش الأميركي من بين المصابين في انفجار كابول".

وأشارت رويترز إلى إصابة 3 جنود أميركيين في الانفجار، وهذا ما أكده البنتاغون، مضيفاً إلى أن "عدد آخر يخضع للعلاج".

ووفق "فوكس نيوز"، فإن منفّذ التفجير الانتحاري وقف في صف مواطنين من الولايات المتحدة وبريطانيا، مشيرةً إلى "إصابة 3 من عناصر مشاة البحرية (المارينز) على الأقل في الانفجار".

بدوره، لفت مسؤول في البيت الأبيض إلى إطْلاع بايدن على انفجار كابول.

أمّا المتحدث باسم "البنتاغون"، جون كيربي، فأكد أن "الانفجار الذي وقع بالقرب من بوابة آبي في مطار كابول، أسفر عن عدد غير معروف من الضحايا". 

وقالت وزارة الدفاع التركية إن الانفجارين، اللَّذَين وقعا خارج مطار كابول، لم يُسفرا عن ضرر في صفوف القوات التركية، وذلك بعد أن سبق لها أن أعلنت، يوم أمس، أنَّها بدأت سحب قواتها من أفغانستان، التي أرسلت إليها 500 جندي يتولون القيام بمُهمّات غير قتالية في إطار حلف شمال الأطلسي.

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية "نعمل على نحو عاجل على تحديد ما حدث في كابول، وتأثيره في جهود الإجلاء". 

ودعا رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إلى "اجتماع أزمة في إثر الانفجار في محيط مطار كابول".

من جهته، حذّر سفير فرنسا لدى أفغانستان من تفجير ثانٍ متوقع قرب مطار كابول، ودعا الناس إلى الابتعاد عن المنطقة.

وأكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن "الظروف خطيرة للغاية في كابول وحول المطار"، مشدداً على أن "سفير بلاده لن يبقى في أفغانستان".