جندي أوكراني: كييف تخلت عنّا في سوليدار وتُركنا من دون طعام أو شراب

جندي أوكراني يقول إن قيادته لم تأمر آخر الوحدات بالانسحاب من سوليدار، بل تخلّت عنها وتركتها من دون طعام أو شراب.

  • مجموعة
    مجموعة "فاغنر" العسكرية الروسية تحرر بلدة سوليدار

قال جندي أوكراني لشبكة "سي أن أن": "تم التخلي عن الجنود الأوكرانيين في المعركة في سوليدار، إذ لم يكن هناك أيّ أمر بالانسحاب، وتُركوا من دون طعام أو شراب".

وأضاف: "قيل لنا إنه سيتم سحبنا، لكن تم التخلي عنا. حينها، حاولنا الانسحاب، لكن لم يكن لدينا وقت للمغادرة في حينها".

وأشار إلى أن "الطعام نفد من وحدته، وكانت المياه تنفد أيضاً، وكان لديها بعض الذخيرة والعديد من الجنود الجرحى".

وأوضح أن "آخر عملية إجلاء للجنود الأوكرانيين حصلت قبل 3 أيام، وكان من المفترض أن نصمد حتى النهاية، لكن من خلال أصوات المعركة، تبين لنا أن الوحدات الأخرى من الجيش الأوكراني انسحبت أو أُمرت بالانسحاب، ولكن قيل لوحدتنا أن تصمد".

وأعلنت مجموعة "فاغنر" العسكرية الروسية، الأربعاء، تحرير بلدة سوليدار تماماً ومقتل نحو 500 جندي أوكراني. 

وذكر رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية دينيس بوشيلين أنّ النجاحات الأخيرة للعملية العسكرية الروسية الخاصة المتمثلة بتحرير مدينة سوليدار تشكّل نقطة تحوّل في مسار تحرير كل أراضي الجمهورية من سيطرة قوات كييف.

وتشكّل السيطرة على سوليدار ضربة كبيرة للقوات الأوكرانية، فيما تستمرّ القوات الروسية في التقدّم باتجاه المناطق الكثيفة من مدينتي باخموت وأرتيموفسك، بعدما نجحت منذ أكثر من شهر في تشديد الحصار بالنار على القوات الأوكرانية الموجودة فيهما، واستمرّت في قصف أماكن تمركزهم بالصواريخ والمدفعية.

اقرأ أيضاً: السيطرة الروسية على سوليدار.. ما أهميتها الإستراتيجية؟ وماذا بعد؟